عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • سباق الرئاسة
  • العدل: المحاماة مهنة ناشئة في المجتمع السعودي

    قلة عدد المحامين في المحافظات السعودية تؤكد الحاجة لوجود محاميات

    اعتبر المتحدث الرسمي لوزارة العدل، الدكتور منصور القفاري، أن مهنة المحاماة مهنة ناشئة في المجتمع السعودي، وليس لها أثر كبير في المحاكم، باعتبار أن المملكة لا تلزم المتخاصمين بوجود محام في كل مرافعة.

    وأشار القفاري إلى أن الناس في المجتمع السعودي هم من يترافعون عن أنفسهم، وتعد هذه ميزة إيجابية في المرحلة الحالية، في حين أن المحاكم الإدارية هي من يوجد بها محامون بشكل أكبر، باعتبار أن القضايا المرفوعة فيها قضايا تجارية أو أمور متعلقة بالشركات.

    وكشف أن هناك سعياً في الوزارة إلى إعادة هندسة ومحاولة التحكم بتدفق القضايا في المحاكم، ورأى أن لجوء الناس إلى المحامين من شأنه أن يريح القضاة، باعتبار أنهم يجيدون فن المرافعة، وباعتبار أن المحامين من أعوان القضاة، لكن أكثر الناس هم من يدافعون عن أنفسهم من دون أي محامٍ، مفيداً أن ترخيص مهنة المحامين لا تتدخل فيه وزارة العدل.

    محام واحد في كل محافظة

    وأثار المستشار القانوني، مروان الروقي، التساؤلات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حول قلة المحامين في المحافظات وأهمية وجود محامين.

    وذكر الروقي في تغريدته أن 23 محافظة في السعودية لا يوجد فيها إلا محام واحد لكل محافظة، بينما في مدينة الرياض يوجد 946 محامياً، وفي جدة 541 محامياً.

    من جانبه، تحدث المحامي ورئيس لجنة أسر السجناء والمفرج عنهم أشرف سراج لـصحيفة "الحياة" اللندنية، عن مبدأ المحاماة وغيابه لدى عدد من المحافظات، مفيداً أن أغلبية المحامين موجودون في المدن الرئيسية، في حين لا يوجد في المحافظات إلا اثنان أو ثلاثة من المحامين.

    وكشف أن عدد القضايا التي تأتيه من المحافظات القريبة من جدة، تصل إلى قرابة 30%، وأغلبها يتعلق بالجوانب المالية والشيكات، إضافة إلى القضايا الجنائية.

    وأشار إلى أن بعض الناس لا يؤمن بأهمية المحامي، ولا يعلم أن حقه قد يضيع إذا كان لا يجيد فن المرافعة أو كيفية عرض القضية أمام القاضي، لذا من الأفضل للفرد اللجوء إلى محام يساعده في أخذ حقه ورفع المظلمة عن نفسه.

    الحاجة لمحاميات في المحافظات

    وترى طالبة القانون نوال الحامد أن المحاماة مهنة مقدسة، لأنها تنتصر للحق وتحد من طغيان المظلوم، وتبين الخلل في بعض جوانب المجتمع، وترجع الحق لأصحابه الفعليين.

    ولفتت إلى أهمية المحاميات في مجتمع كالسعودية، خصوصاً في المحافظات التي قد تهضم حق المرأة بشكل يفوق هضم حقها في المدن، لذا تكون أهمية المحاميات في المحافظات أكثر.

    يذكر أن وزارة العدل أفصحت مطلع الأسبوع الجاري عن عدد المحامين المقيدين ضمن سجل المحامين الممارسين، إذ بلغ عددهم 2115 محامياً يشملون جميع مناطق المملكة المختلفة.

    وأوضح التقرير الصادر عن الإدارة العامة للمحاماة في وزارة العدل أن عدد المحامين في ازدياد مستمر، إذ سجل العام الحالي 1433هـ وحتى نهاية شهر رمضان المبارك تقييد 226 محامياً ضمن سجل المحامين والترخيص لهم بمزاولة المهنة.