عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • البرامج
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • إعدامات ميدانية في دمشق وانتشار تركي قرب الحدود

    الإبراهيمي وبان كي مون يؤكدان أن أزمة سوريا تهدد السلام والأمن في المنطقة

    ذكرت شبكة "سوريا مباشر"، الأحد، وقوع اشتباكات عنيفة في حي الميدان بدمشق بين الجيش الحر وقوات النظام، مؤكدة العثور على 19 جثة أَعدمت قوات النظام أصحابها ميدانيا في حي جوبر بدمشق.

    وجددت قوات النظام السوري قصفها على مدينة بصرى الشام بدرعا. كما أشارت الهيئة العامة للثورة السورية إلى قصف صاروخي جوي تتعرض له مدينة مارع بحلب مما أدى إلى سقوط ضحايا. وقصف جيش النظام السوري أيضا حي الفردوس في المدينة.

    وإلى ذلك، نشر الجيش التركي مركبات مدرعة وأسلحة ثقيلة على الحدود مع سوريا، قرب معبر حدودي شهد قتالا عنيفا بين عناصر الجيش الحر والجيش السوري.

    وأفادت تقارير إعلامية أن الأسلحة نُشرت في منطقة، أصيب فيها مدنيون أتراك الأسبوع الماضي برصاص طائش وقصف مدفعي عبر الحدود من محافظة الرقة السورية.

    وأضافت أن الجيش التركي حرك 3 مدافع هاوتزر وسلاحا مضادا للطائرات إلى الحدود.

    وحركت تركيا عددا من قواتها في الأشهر الماضية بمحاذاة حدودها الممتدة لأكثر من تسعمائة كيلومتر مع سوريا.

    ومن ناحية أخرى، يعوّل الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، والوسيط الدولي في سوريا، الأخضر الإبراهيمي، على العديد من القادة الذين سيشاركون في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل لإيجاد الوسائل الكفيلة "بتحسين الوضع الإنساني في سوريا، ومعالجة الأزمة الخطيرة في البلاد وتأثيرها على الدول المجاورة".

    وجاء في بيان للأمم المتحدة، نشر بعد المحادثات بين بان كي مون والإبراهيمي، تأكيد المسؤولين الاثنين على أن "الأزمة التي تتفاقم في سوريا تمثل تهديدا متصاعدا للسلام والأمن في المنطقة".