عاجل

البث المباشر

صدامات مع الشرطة في قلب طهران بسبب انهيار العملة

خامنئي: الضغوط تهدف لإخضاع الشعب الإيراني

اندلعت صدامات بين محتجين ورجال الشرطة في وسط طهران الاربعاء في اول مؤشر على الاضطرابات الشعبية على خلفية ازمة العملة الايرانية التي تسجل انخفاضا تاريخيا حيث خسرت اكثر من نصف قيمتها منذ الاسبوع الماضي.

واقتحم مئات من رجال شرطة مكافحة الشغب حي الفردوسي الذي تنتشر فيه محلات الصرافة، واعتقلوا عددا من الصرافين غير القانونيين وامروا باغلاق مكاتب الصرافة المرخصة وغيرها من المتاجر، بحسب ما افاد شهود عيان لوكالة فرانس برس.

وشوهد رجال شرطة يرتدون الزي الرسمي والملابس المدنية وهم يقومون باعتقال العديدين.

وارتفعت اعمدة الدخان من موقعين في المنطقة. وبدا ان الدخان يتصاعد من حاويتي قمامة كانت احداهما بجانب السفارة البريطانية التي اخليت العام الماضي بعد ان اقتحمها متظاهرون مؤيدون للحكومة.

ولم يكن بالامكان تحديد المصدر الثاني للدخان، حيث قامت الشرطة بابعاد المشاة والسيارات عن المنطقة.

وبحسب شهود عيان فقد القى بعض المحتجين الحجارة على رجال وسيارات الشرطة ثم فروا من المكان.

واندلع احتجاج في البازار الكبير التاريخي في طهران والذي يضم عددا من المتاجر المهمة للمدينة، الا ان الشرطة سارعت الى اخماده.

وقال صاحب احد المتاجر "اغلقنا محلاتنا لاننا لا نعرف ما الذي سيحدث" في سوق العملة.

وصرح الكولونيل خليل هلالي القائد في قوات الامن لوكالة مهر الاخبارية ان الشرطة "ستتحرك" ضد التجار الذين اغلقوا محلاتهم بسبب "تعكيرهم" الاجواء.

ونقلت وكالة فارس عن الجنرال اسماعيل احمدي مقدم، قائد الشرطة الوطنية قوله ان وحدة خاصة مؤلفة من قادة الشرطة ومسؤولين اقتصاديين من الحكومة قد تشكلت "لمواجهة من يشيعون الاضطراب في سوق العملة".

واضاف ان "تقييم البنك المركزي يفيد بان الناس يحتفظون بكمية كبيرة من العملة والذهب في منازلهم ما ينعكس سلبا على الاقتصاد".

وتابع "مع الاسف يظن البعض ان راسمالهم سينهار (بسبب انهيار العملة) ويهرعون الى اسواق العملة والذهب، الامر الذي يتسبب في ارتفاع الاسعار".

ويبدو ان حملة القمع هي محاولة من السلطات لوقف الانحدار الكبير في قيمة الريال الايراني هذا الاسبوع.

والثلاثاء قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان العقوبات الغربية هي المسؤولة عن تدهور العملة. الا ان منافسيه قالوا ان سوء ادارته للاقتصاد هي السبب الرئيس في ذلك.

الشعب لن يذعن

وتعهد المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي مرة اخرى الاربعاء بان لا تذعن بلاده للضغوط الغربية التي تهدف الى اجبارها على التخلي عن برنامجها النووي.

وقال في كلمة نقلتها وكالة ايسنا الطلابية للانباء "الهدف من الضغط على الشعب الايراني هو اجباره على الاذعان. ولكنه لن يذعن ابدا. وهذا ما يثير غضب عدونا".

وذكر صرافو العملات ان جميع التعاملات تقريبا توقفت في السوق ما يجعل تقييم قيمة العملة الايرانية غير اكيد، الا ان سعر الدولار يقدر بنحو 36 الف ريال، وهو نفس سعره عند اغلاق التعامل الثلاثاء.

وتخضع المواقع الالكترونية التي ترصد سوق الصرف الى الرقابة حيث لم تكشف اي منها عن سعر الريال مقابل الدولار.

ووصل سعر الريال قبل اسبوع الى نحو 22 الف ريال للدولار، بينما كان سهره 13 الف ريال قبل عام.

وادى انهيار سعر الريال الى زيادة التضخم في ايران بشكل كبير، والذي يعتقد انه اعلى بكثير من نسبة 23,5% الرسمية التي يتحدث عنها البنك المركزي.

فقد ارتفعت اسعار الغذاء بشكل كبير ما اثار مخاوف العائلات الايرانية. ويقول التجار الذين خسر بعضهم ملايين الدولارات خلال يوم واحد، ان المعاملات التجارية اصبحت شبه مستحيلة.

وتخضع ايران الى عقوبات فرضتها الامم المتحدة بسبب برنامجها النووي المثير للجدل وتم تشديدها بعقوبات نفطية ومصرفية اميركية واوروبية والهدف من ذلك هو حرمان ايران من مواردها النفطية لدفعها الى وقف نشاطاتها النووية الحساسة.

وتعتبر الحكومة الاميركية انهيار الريال مؤشرا على تاثير العقوبات الغربية الكبير على اقتصاد الجمهورية الاسلامية.

الا ان احمدي نجاد قال انه حتى رغم "الحرب النفسية على سوق العملة" فان ايران لن تذعن للضغوط لوقف نشاطاتها النووية.

وقال "لسنا شعبا يتراجع في المسالة النووية".

أسباب سياسية

وذكر الصحفي المتخصص في الشأن الإيراني هادي طرفي في مقابلة مع "العربية"، "أنه ليس المواطن الإيراني بل حتى المسؤولون في البلد يؤكدون هذه الايام بان سبب الازمة سياسي و ليس اقتصادي مثلما جاء على لسان احمدي نجاد أمس ليؤكد بان المقاطعات الغربية هي التي أدت الى ما عليه البلد وليس سياساته الاقتصادية."

واوضح ان السلطات بدلا من إتخاذ سياسات ملائمة لإحتواء الأزمة في سوق العملة تتخذ مواقف غريبة فمثلا وزير الاقتصاد دعا مؤخرا قوات الامن للتدخل ومواجهة من وصفهم بالمتسببين في الوضع الراهن ويقصد هنا من يدعون الى حشد الاحتجاجات ضد الوضع الحالي و بالطبع هم ليسوا سبب المشكلة."