.
.
.
.

الأمم المتحدة والعرب يدعون سوريا لهدنة الأضحى

الأخضر الإبراهيمي وصل إلى دمشق في محاولة للضغط من أجل وقف إطلاق النار

نشر في:

وجه الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، والأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، الجمعة، دعوة مشتركة إلى وقف لإطلاق النار في سوريا خلال عيد الأضحى بين 26 و28 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ودعا الجانبان في بيان مشترك "كل الأطراف المتحاربة في سوريا إلى أن تأخذ في الاعتبار دعوة الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي إلى وقف لإطلاق النار ووقف لأعمال العنف بكل أشكاله خلال فترة عيد الأضحى".

وفي وقت سابق الجمعة، وصل الإبراهيمي إلى دمشق في إطار جولته في المنطقة، حيث من المنتظر أن يقدم اقتراحاً بتطبيق هدنة خلال فترة عيد الأضحى لإفساح المجال لهدنة أطول.

وكان الإبراهيمي قد حذر في عمان من امتداد الأزمة السورية إلى دول الجوار.

واستبق النظام السوري زيارة الإبراهيمي إلى دمشق بمجازر في سقبا ومعرة النعمان، حيث أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن أعمال العنف أسفرت الخميس عن مقتل 230 شخصاً، بينهم 23 طفلاً في مجزرة بمدينة معرة النعمان التي تعرضت لقصف عنيف من قبل قوات النظام.

وأفادت الأنباء بسقوط 49 شخصاً، بينهم ثلاثة وعشرون طفلاً في قصف طيران النظام الحربي على معرة النعمان في إدلب، فيما هز انفجار ضخم العاصمة دمشق بالتزامن مع تصاعد أعمدة الدخان من المناطق القريبة من ساحة الجمارك.

من جهته، ذكر المركز الإعلامي السوري أن قصفاً صاروخياً استهدف مدينة سرمين في إدلب، فيما شهدت مدينة سقبا بريف دمشق حملة عسكرية شنتها قوات النظام على المدينة ترافقت مع قصف عنيف بالمدفعية والطائرات.