عاجل

البث المباشر

مقتل 52 تلميذاً مصرياً في حادث وحظر سفر وزير النقل

مرسي يطالب الجهات المعنية بتقديم الدعم لأسر الضحايا ويتعهد بمحاسبة المسؤولين

لقي 52 تلميذاً حتفهم وأصيب 13 آخرون جراء اصطدام قطار بحافلتهم المدرسية في محافظة أسيوط بصعيد مصر اليوم السبت. فيما قرر النائب العام منع وزير النقل المصري المستقيل من السفر.

صرح المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة بأن النائب العام، المستشار عبدالمجيد محمود، أمر بتوسيع دائرة التحقيقات في الحادث للوصول إلى جميع صور المسؤولية في هيئة السكك الحديدية التي أدت بصورة مباشرة أو غير مباشرة إلى وقوع الحادث، وعدم اختزال المسؤولية الجنائية في عامل المزلقان محل الحادث.

وتم إخطار وزير النقل المستقيل، محمد رشاد المتيني بطلب استدعائه، ورئيسي هيئة السكك الحديدية السابق والحالي، ونواب رئيس الهيئة المختصين للتحقيق معهم، السبت بمكتب النائب العام. كما تقرر منعهم من السفر خارج البلاد لحين انتهاء التحقيق. وتواصل نيابة أسيوط استكمال ما تقوم به من تحقيقات بموقع الحادث.

وذكرت وكالة "أنباء الشرق الأوسط" الرسمية، في وقت سابق، أن القطار اصطدم بحافلة مدرسية خاصة في مدينة منفلوط بأسيوط، مشيرة إلى أن المحافظ أمر بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق لمعرفة المتسبب في الحادث.

وصرح مسؤول المركز الإعلامي بوزارة الداخلية بأنه تم التحفظ على عامل المزلقان المدعو سيد عبده رضوان، إثر وقوع حادث التصادم، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة.

إلى ذلك، أعلن الدكتور محمد رشاد المتيني، وزير النقل قبول استقالة المهندس مصطفى قناوي، رئيس هيئة السكة الحديد وتحويله للتحقيق.

وقال المتيني إنه، تضامنا مع مسؤوليته السياسية كوزير للنقل، يعلن استقالته لرئيس الجمهورية.

وأكد حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، في بيان أنه يرحب "باستقالة وزير النقل باعتباره المسؤول السياسي عن الحادث بما يمثل تقليدا ديمقراطيا افتقدناه في السابق"، مطالباً بسرعة "محاكمة المتسببين عن الحادث وأن ينالوا أقصى العقوبات التي وضعها القانون، وألا يكون المتهم النهائي في هذا الحادث هو هذا الشبح الذي يسمى "الإهمال" كما كان في الماضي".

وذكر الحزب أن "منظومة النقل كلها تحتاج إلى تطوير وتحديث مهما كلفنا ذلك من أموال وجهد، حفاظا على أرواح المواطن صاحب القرار الآن في مصر".

وفي تطور متصل، كلف الرئيس محمد مرسي رئيس مجلس الوزراء د.هشام قنديل ووزير الدفاع فريق أول عبد الفتاح السيسي القائد العام والإنتاج الحربي ووزير الصحة الدكتور محمد مصطفى حامد ومحافظ أسيوط الدكتور يحيى كشك وكل الجهات التنفيذية بالدولة بتقديم كل الإمكانيات والعون لأسر ضحايا حادث قطار أسيوط.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية اليوم أن الرئيس مرسي أصدر أوامره بسرعة الانتهاء من التحقيقات ومحاسبة المسؤولين عن هذا الحادث الأليم، وأنه تقدم بخالص التعازي لأهالي المتوفين وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

هذا وأكدت مصادر، أن أتوبيس الأطفال تحطم تماما أسفل جرار القطار، رقم 165، القادم من أسيوط إلى القاهرة، وأن الأتوبيس "انحشر" بين عجلات الجرار من قوة الاصطدام.

وفي السياق ذاته تجمهر الآلاف من أهالي قرية المندرة وأولياء أمور الطلاب، عند مقر الحادث بمزلقان قرية المندرة، للبحث عن جثث ذويهم. بحسب صحيفة اليوم السابع.