.
.
.
.

الكويت.. "تشريعية" ثانية في عام والمعارضة تقاطع

يتنافس 279 مرشحاً على 50 مقعداً يجري انتخابها بقاعدة صوت واحد لناخب واحد

نشر في:

أفادت مراسلة "العربية" في الكويت ببدء الاقتراع في الانتخابات التشريعية التي دعي إليها نحو 422 ألف كويتي، لانتخاب خمسين عضوا لمجلس الأمة، اليوم السبت في عملية اقتراع تقاطعها المعارضة التي ترفض التعديل الذي أجري على النظام الانتخابي.

وأضافت المراسلة إلى حضور مراقبين دوليين لمتابعة سير عمليات الاقتراع من 15 دولة، وأشارت إلى وجود مفوضية عليا للانتخابات، أعضاؤها قضاة مستقلون من الكويت.

ويتوقع أن يهيمن الموالون على التركيبة المقبلة للبرلمان، في ظل عدم وجود أي شخصية معارضة بين المرشحين، بالإضافة إلى إمكانية دخول وجوه جديدة على المجلس.

وبدأ الاقتراع في تمام الساعة الثامنة صباحاً ويستمر حتى الثامنة مساء. وقد بدا الاقبال خجولاً في الساعات الأولى. ويتنافس 279 مرشحاً، من بينهم 14 امرأة، على 50 مقعداً. وستجري الانتخابات وفق قاعدة صوت واحد لناخب واحد، للمرة الأولى في البلاد.

وتبقى نسبة المشاركة التحدي الأكبر في هذه الانتخابات، وهي الثانية خلال عشرة أشهر في الكويت التي يتكرر فيها مشهد التأزم السياسي. وفي هذا الإطار، تتوقع المعارضة نسبة مقاطعة تناهز سبعين في المئة، في حين يأمل المرشحون المؤيدون للحكومة بنسبة مشاركة تتجاوز خمسين في المئة.

المعارضة والنظام الانتخابي

وخاضت المعارضة حملة لمقاطعة الانتخابات. ومجددا، تظاهر عشرات الآلاف من مناصريها الجمعة في العاصمة احتجاجا على تعديل النظام الانتخابي، معتبرين أنه غير دستوري وقد يسمح بالتلاعب بالنتائج.

وينص هذا النظام على أن يختار كل ناخب مرشحا واحداً بعدما كان قادرا على اختيار حتى أربعة مرشحين. وتنتخب كل من الدوائر الخمس التي تضمها الإمارة عشرة نواب.

وأعلنت المعارضة الكويتية أنها ستوزع مراقبين في مكاتب الاقتراع لمنع حصول تزوير.

يذكر أن انتخابات اليوم السبت هي الثانية خلال هذه السنة، والخامسة منذ منتصف 2006.