عاجل

البث المباشر

وزير الدفاع المصري يؤجل الدعوة للحوار إلى وقت لاحق

متحدث عسكري يؤكد أن ردود الأفعال لم تأت على المستوى المتوقع

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة، الأربعاء، أنه تم إرجاء محادثات الوحدة الوطنية، نظرا لردود الفعل التي لم تأت على المستوى المتوقع منها.

وقال العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، إنه نظراً لردود الأفعال، التى لم تأت على المستوى المتوقع منها بشأن الدعوة الموجهة إلى القوى الوطنية والسياسية للقاء لم شمل الأسرة المصرية، التى كان مخططاً لها اليوم الأربعاء، يشكر السيد الفريق أول عبد الفتاح السيسى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى كل من تجاوب مع هذه الدعوة، ويعلن إرجاء التنفيذ إلى موعد لاحق".

وأضاف: "وينتهز (وزير الدفاع) هذه الفرصة لدعوة كل القوى الوطنية والسياسية وجميع أطياف الشعب المصرى العظيم لتحمل مسئولياتها تجاه مصالح الوطن والمواطنين فى هذه المرحلة بالغة الدقة والحساسية التى تمر بها بلدنا العظيم".

وفي وقت سابق قبيل إعلان التأجيل، قالت مراسلة "العربية" إن قادة جبهة الإنقاذ المعارضة للرئيس المصري، وهم عمرو موسى ومحمد البرادعي وحمدين صباحي سيحضرون، الأربعاء، الحوار الوطني الذي دعا إليه وزير الدفاع المصري.

وكان وزير الدفاع قد وجه الدعوة إلى كافة أطياف الشعب المصري من سياسيين وإعلاميين وفنانين ورياضيين للقاء مساء الأربعاء من أجل عقد حوار للخروج من الأزمة التى تشهدها البلاد حاليا، وذلك بعدما فشل الحوار الذي دعا إليه الرئيس محمد مرسي السبت الماضي في حل الأزمة السياسية التي تسبب فيها إعلانه الدستوري السابق ودعوته إلى الاستفتاء على الدستور.

وأوضح وزير الدفاع أن الحوار، الذي كان مقررا، لن يتناول قضايا سياسية أو موضوع الاستفتاء على الدستور، مضيفاً انه لا كلام في السياسة بل سنجلس مع بعض كمصريين.