عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • سباق الرئاسة
  • تقرير يضع مرشد الإخوان على رأس قائمة المعادين لليهود

    الرئيس الإيراني ورسام برازيلي ومشجعو فرق أوروبية في المراتب التالية

    مع نهاية العام 2012 نشر مركز سيمون فازنتال في الولايات المتحدة، الذي يعمل على حماية حقوق اليهود في العالم، لائحة الشخصيات التي يدّعي أنها معادية للسامية أكثر من غيرها. وتصدر المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع القائمة، بحسب تصنيف المركز، تلاه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، ثم رسام كاريكاتير برازيلي ومشجعو فرق كرة قدم أوروبية.

    ذكر تقرير المركز أن "اختيار بديع للمركز الأول جاء بعد سلسلة من التصريحات المعادية للسامية من ضمنها الدعاء على اليهودية بالدمار".

    ونسب التقرير الذي نشرته صحيفة "معاريف" أقوالاً للمرشد محمد بديع مثل: "اليهود حكموا العالم، نشروا الفساد وسفكوا الدماء عن طريق أعمالهم ودنسوا الأماكن المقدسة ويؤمنون بلغة القوة".

    في المرتبة الثانية جاء النظام الإيراني ورئيسه محمود أحمدي نجاد "الذي استمر بخطاب غسل الدماغ ضد اليهود. ومن تصريحاته أن الصهيونية تسيطر على السلطات المركزية في العالم من وراء الكواليس وعلى دوائر القوة الرئيسية".

    أما رسام الكاريكاتير البرازيلي كارلوس لاتوف فحل ثالثاً على لائحة ما سمّاه المركز اليهودي معاداة السامية، وذلك بعد أن رسم رسماً كاريكاتيرياً أظهر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يسحق أماً فلسطينية خلال عملية "عامود السحاب" التي استهدفت قطاع غزة، وتعامل معها وكأنها خرقة، الأمر الذي اعتبره المركز "إهانة لإسرائيل ورئيس وزرائها بواسطة رسم يضج بمعاداة السامية".

    أحزاب وفرق أوروبية

    وقرر المركز أن يضع على لائحته أيضا مشجعي كرة قدم أوروبيين، خاصة في المباريات التي جمعت فرق أولئك المشجعين مع فريق توتنهام الإنجليزي المعروف بانحيازه لليهود في لندن.

    وادّعى المركز أن "مشجعي توتنهام عانوا خلال العام المنصرم من سيل من الشتائم والعبارات المعادية، بلغت ذروتها في لقاء للفريق مع فريق ويست هام يونايتيد، والذي بدأ مشجعوه يرددون أدولف هتلر قادم إليكم وستتوجهون لغرف الغاز في الصباح".

    واحتل حزب "سبوبودا" الأوكراني المرتبة الخامسة بعد أن وصف أحد أعضائه ويدعى إيجور ميروشنيتسينكو ممثلة يهودية بأنها مقرفة، في حين دعا رئيس نفس الحزب أوليج طياجنيبوك للتخلص من 400 ألف يهودي يتواجدون في أوكرانيا، وهو الحزب الذي تمكن في الانتخابات الأخيرة من الحصول على 41 مقعداً، الأمر الذي ينظر إليه المركز اليهودي فازينتال بعين الخطورة.

    حزب "الفجر الذهبي" اليوناني حلّ سادساً على القائمة، وهو حزب يعتمد شعارا يشبه الصليب المعقوف.

    وبحسب التقرير فقد "أنكر رئيس الحزب نيكولاوس ميخائيلولياكوس المحرقة النازية بحق اليهود مراراً وتكراراً وأنكر رموزها".

    وتتضمن اللائحة أيضا أحزاباً من المجر والنرويج وهنغاريا والكاتب الصحافي ياكوف أوجستين الذي يكتب في صحيفتي "دير شبيغل" و"دي فولت" في ألمانيا "الذي هاجم إسرائيل بسبب عملياتها في غزة وبسبب قدراتها النووية"، بحسب ما جاء في التقرير.

    ويظهر في آخر القائمة اسم لويس فرحان الزعيم الإسلامي للحركة الإفريقية- الأمريكية" والذي اتهم اليهود في العديد من المناسبات التي ظهر بها بأنهم يمنعون المواطنين الأمريكيين من أصل إفريقي في الولايات المتحدة بالوصول إلى مراتب ومناصب متقدمة".