.
.
.
.

الثوار يسقطون آخر صور للأسد وأبيه في مطار تفتناز

قوات النظام كانت تستخدمه كنقطة انطلاق لإلقاء البراميل المتفجرة على المدن

نشر في:

بعد سيطرة الجيش الحر على مطار تفتناز، قام الثوار بإنزال صورة حافظ الأسد وبشار عن الحائط، وتمزيقها ورميها أرضاً، حيث لوحظ انتشار كثيف لصور رئيس الجمهورية.

وكان الجيش الحر سيطر نهار الجمعة على مطار تفتناز، أكبر مطار عسكري في شمال سوريا، وذلك بعد أيام عديدة من المعارك العنيفة وانسحاب عدد كبير من عناصر وآليات قوات النظام منه، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبدالرحمن "مطار تفتناز هو أول مطار عسكري مهم يخرج عن سيطرة النظام، وأكبر مطار عسكري في شمال سوريا".

وجاء في بيان للمرصد "سيطر مقاتلون من جبهة النصرة وكتائب أحرار الشام والطليعة الإسلامية وعدة كتائب أخرى على مباني مطار تفتناز العسكري وعلى آليات للقوات النظامية فيه".

أهم مطار عسكري

يذكر أن تفتناز يقع في ريف إدلب ويُعد من أهم المطارات في شمال سوريا، حيث كانت قوات النظام تستخدمه كنقطة انطلاق لإلقاء البراميل المتفجرة على المدن والقرى السورية.

ويبلغ عدد العاملين في أهم المطارات السورية العسكرية في ريف إدلب 400 شخص بين ضباط وفنيين ومجندين، أما عدد الطائرات فيه فقد وصل إلى 30 طائرة بين مقاتلة وناقلة، بالإضافة إلى 7 مدرعات و5 مدافع وراجمات صواريخ.

كما يحتوي المطار على مستودعات للذخيرة والصواريخ والوقود وهو محمي بغطاء مدفعي قوي وصلب.