عاجل

البث المباشر

انطلاق فعاليات مؤتمر الدفاع الخليجي في أبوظبي

أكد المشاركون على ضرورة توحيد الجهود لحماية أمن الخليج والمنطقة من التهديدات

انطلقت فعاليات مؤتمر الدفاع الخليجي في العاصمة الإماراتية أبوظبي، بمشاركة 33 دولة عربية وأجنبية وبحضور الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني لدولة الإمارات، حيث أكد المشاركون على ضرورة توحيد الجهود لحماية أمن الخليج والمنطقة من التهديدات الإيرانية.

ويعتبر أمن منطقة الخليج العربي محط اهتمام المجتمع الدولي منذ وقت طويل، وأصبح جوهريا منذ اكتشاف النفط والغاز الذي تستحوذ المنطقة على نحو ثلثي الاحتياطي العالمي من النفط وربع الاحتياطي من الغاز.

هذا الاهتمام الدولي الذي بات يؤمن بأن أمن الخليج يعني أمن الطاقة العالمي، كان بارزا في وقائع مؤتمر الدفاع الخليجي، بمشاركة نخبة من صناع القرار السياسيين والعسكريين الخليجيين والمنطقة والعالم.

ويقول وزير الدفاع البريطاني "فيليب دون" في لقاء مع "العربية": "نحن نقدم لدول الخليج المساعدة من خلال مجموعة من الإجراءات تمكنها من منع أي توغل في الأجواء الدولية، فقواتنا البحرية تعمل على إبقاء خطوط الملاحة في الخليج مفتوحة دون عوائق، ولدينا تواجد نشط جدا في الخليج من عدة سنوات".

ويأتي انعقاد مؤتمر الدفاع الخليجي في وقت اكتسب فيه أمن منطقة الخليج أبعادا جديدة، بسبب تعدد مصادر التهديد الأمني، حيث تشهد بعض دول المنطقة العربية ودول محيطة حالة عدم استقرار وتغيرات تمثلت في صعود تيارات وقوى وتعثر تيارات وقوى أخرى، وهذا الوضع المرتبك شجع إيران على التمدد إقليميا.

يقول الفريق "فنسنتك بروكس" قائد الجيش الثالث الأمريكي: "نحن لدينا تعاون عسكري وأمني مع غالبية دول الخليج والمنطقة، ونحن ندرك أن إيران تشكل بالفعل تهديداً حقيقياً لكل أطراف دول الخليج، لذلك هناك حاجة لتعاون أكبر بين الكثير من الدول من أجل تجنب اندلاع النزاعات وهو أمر لا يرغب أحد في حدوثه".

واتفق المشاركون بمؤتمر الدفاع الخليجي، أن الإرهاب والتطرف والعنف أحد أبرز التهديدات المباشرة لأمن الخليج، بعد أن أصبح الإرهاب ظاهرة دولية عابرة للحدود، كما أكدوا على ضرورة التكاتف الخليجي لمواجهة التحديات.