.
.
.
.

لبنان: طلب الإعدام لسماحة ومملوك بتهم قتل سياسيين ورجال دين

تشمل التهم تجهيز عبوات ناسفة ومتفجرات ونقلها من سوريا إلى لبنان

نشر في:

طلب قاضي التحقيق العسكري في لبنان، رياض أبو غيدا، الإعدام للوزير السابق ميشال سماحة، واللواء السوري علي مملوك، والعقيد عدنان، بجرم التخطيط لأعمال إرهابية وقتل سياسيين ورجال دين وسوريين، بحسب ما جاء في القرار الاتهامي الصادر اليوم الأربعاء.

وميشال سماحة موقوف في هذه القضية منذ آب/أغسطس الماضي، بينما أصدر القضاء اللبناني مذكرة توقيف في حق رئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك في مطلع هذا الشهر.

وقرر القاضي أيضاً إصدار بلاغ بحث وتحرٍ لمعرفة كامل هوية العقيد عدنان، وهو ضابط سوري رفيع على صلة بمملوك، ويعتقد أنه مسؤول مباشرة عن تسليم المتفجرات لسماحة من أجل تنفيذ أعمال تفجير واغتيال في لبنان.

وتشمل التهم الموجهة إلى سماحة ومملوك التخطيط لتنفيذ تفجيرات وتجهيز عبوات ناسفة ومتفجرات ونقلها من سوريا إلى لبنان لوضعها في أماكن عامة واحتفالات في مناسبات رمضانية بهدف اغتيال نواب ورجال دين وسياسيين.

وكان القضاء العسكري اللبناني قد طلب الاستماع إلى شهادة مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد، بثينة شعبان، فيما يتعلق بقضية سماحة الموقوف منذ الصيف الماضي، بعد أن كان يعمل بدوره مستشاراً لدى الأسد، بتهمة تقديم متفجرات لموالين له من أجل تفجيرها في مناطق شمالي لبنان، والتسبب بصراع ديني بين السنة والمسيحيين.

ونالت قضية توقيف النائب والوزير اللبناني الأسبق ميشال سماحة، المقرب جداً من الرئيس السوري بشار الأسد، من قبل شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، اهتمام الدوائر الرسمية والسياسية والأمنية والقضائية في لبنان، نظراً لخطورة الاعترافات الأولية التي أدلى بها سماحة.