عاجل

البث المباشر

خالد بن سلطان: أصابع تعبث بالمقدرات المائية العربية

أكد أن معظم الدول العربية أُرهقت بسبب استنزاف الموارد واتساع دائرة العنف

حذّر نائب وزير الدفاع السعودي، الرئيس الشرفي للمجلس العربي للمياه، الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، من "الأصابع التي تعبث بالمقدرات المائية العربية". وقال في كلمة أمام الـدورة الثالثة لاجتماع الجمعية العمومية للمجلس العربي للمياه، التي تُعقد في القاهرة على مدى ثلاثة أيام، إن "معظم الدول العربية أُرهقت بسبب استنزاف الموارد، وتصاعد الاقتتال، واتساع دائرة العنف والعنف المضاد، وباتت الميادين ساحات حرب، وكرّ وفرّ، وأضحى السلاح لغة الحوار".

وأشار إلى أن "بعض الخبراء يرون أن دول ما يسمى الربيع العربي تحول ربيعها إلى خريف مدمر، يستنفد طاقاتها البشرية والمادية، ويهدد وحدتها الداخلية، فيطل شبح التقسيم عليها، وتراق على أرضها الدماء، كأنه لا يكفي ما حدث في السودان، بشماله وجنوبه، وما يحدث في العراق من تقسيم ضمني، وما يجري من أهوال في سوريا، وتطرف وإرهاب في اليمن"، داعياً إلى أن "يكون هذا العامُ عامَ استقرار وأمن وأمان، وعمل وقهر للتحديات، ونبذ للفرقة والشتات"، وذلك بحسب ما نقلت عنه صحيفة "الحياة".

وأوضح الأمير خالد بن سلطان، أن "هناك عوامل وتحديات خارجية تؤثر سلباً في إدارة الموارد المائية في المنطقة العربية، ومن بينها الصراعات المحتملة حول المياه المشتركة والعابرة، نظراً لعدم توافر الاتفاقيات المشتركة الحاكمة والملزمة"، مشيراً إلى "ما يجري في نهر النيل، وما يقع في نهري دجلة والفرات، وما يجري في أنهار الحاصباني وبانياس والليطاني، وما يصب في نهر الأردن، وما يبدو من قرصنة مائية واضحة للعيان في فلسطين".

وتساءل عن "الاكتفاء لتحقيق العدل في توزيع الموارد المائية بالتشريعات الملزمة الحازمة صياغةً فقط، أم أنه يلزم أن تساندها قوة عسكرية إذا لزم الأمر؟ وهل ينبغي أن يطالب المجلس العربي للمياه بضرورة تطبيق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حق المعتدين ومغتصبي الحقوق المائية؟ ومَن سيوافق على هذا المطلب؟ ومَن سيتحرك عسكرياً لفرض العدل وإيقاف المعتدي بالقوة؟".

وأشار إلى "الأصابع التي تعبث بالمقدرات المائية للسودان ومصر، من خلال سد الألفية الإثيوبي وتوابعه ونتائجه وأهدافه ومكان تنفيذه"، مؤكداً أن المتضرر الرئيس من هذا السد هي مصر التي لا يوجد لديها مصدر مائي آخر تعتمد عليه غير النيل، بينما كل دول حوض النيل بلا استثناء لديها مصدر بديل وهو الأمطار، ومن ثم فإن النيل لمصر قضية حياة أو موت.

وحذّر الأمير خالد بن سلطان من "أن إقامة سد الألفية الإثيوبي يُعَدّ كيداً سياسياً أكثر منه كسباً اقتصادياً، ومهدِّداً حقيقياً للأمن الوطني والمائي السوداني، كما أن إقامة هذا السد تؤدي إلى نقل المخزون المائي من أمام بحيرة ناصر إلى الهضبة الإثيوبية، ما يعني التحكمَ الإثيوبي الكامل في كل قطرة ماء، فضلاً عن حدوث خلل بيئي يتمثل في تحريك النشاط الزلزالي في المنطقة، نتيجة الوزن الهائل للمياه المثقلة بالطمي المحتجز أمام السد".

ودعا الأمير خالد بن سلطان المجلس العربي للمياه إلى درس توصيات المؤتمر السنوي الخامس للمنتدى العربي للبيئة والتنمية، لوضع الخطط المائية والدراسات والأبحاث، وتنفيذ ما يخص المياه وخفض البصمة البيئية للدول العربية.

يذكر أن اجتماعات الدورة الثالثة للجمعية العمومية للمجلس العربي للمياه، بدأت جلساتها الثلاثاء في العاصمة المصرية القاهرة، في حضور الأمير خالد بن سلطان وبمشاركة رئيس المجلس الدكتور محمود أبو زيد، ووزير الموارد المائية والري المصري محمد بهاء الدين، ووزير مرافق مياه الشرب والصرف الصحي المصري عبدالقوي خليفة، ورئيس وزراء السودان الأسبق الصادق المهدي.