.
.
.
.

"أرامكو": استحداث 500 ألف وظيفة للسعوديين وزيادة التعدين 70%

هيئة الاستثمار تعترف بتعثر مدينة حائل الاقتصادية

نشر في: آخر تحديث:

أقرت هيئة الاستثمار بتعثر مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية بمنطقة حائل بعد سبع سنوات على إطلاقها، فيما أعلن وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق فوزان الربيعة في منتدى حائل للاستثمار 2013، عن تأسيس شركة سياحية برأس مال يقدر بـ100 مليون ريال.

وكشف صندوق التنمية الصناعي عن تنظيم جديد للإقراض يشترط استخدام مواد مصنعة محلياً لبناء المصنع ومرافقه وتأثيثه. وفقاً لصحيفة "الوطن".

وأكدت شركة "أرامكو" في المنتدى أن خططها تتضمن رفع نسبة التعدين 70% واستحداث 500 ألف وظيفة للسعوديين، وتشجيع وتعزيز تنمية الأعمال في مجال الزيت والغاز والعمل على توطين ونشر ثقافة التصنيع والعمل الحر.

كما أعلنت شركة "سار" عن مشاريعها الجديدة في ذات المنتدى ومنها ربط رأس الخير بالجبيل بطول 85 كم وربط الجبيل بالدمام بطول 115 كم، وكذلك إنشاء شبكة داخل الجبيل وربطها بميناء الجبيل بطول 220 كم، وربط مدينة وعد الشمال بطريق طريف سكاكا.

ودعا أمير منطقة حائل الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز أثناء افتتاحه المنتدى، المستثمرين للاستفادة من مقدرات المنطقة الاقتصادية، والتسهيلات التي تقدمها هيئة الاستثمار لاستقطاب الاستثمارات إلى المناطق المتوسطة.

ولفت الأمير سعود إلى أن المنتدى يعد نقلة في مسيرة العمل الاقتصادي للمنطقة، ويطرح فرصا أكثر للمستثمرين للبدء بمشاريع حيوية توسّع مجال الدورة الاقتصادية بزيادة الإنتاج واستحداث فرص وظيفية جديدة لأهالي المنطقة.

نقص التمويل

ومن جانبه قال أمين عام هيئة المدن الاقتصادية مهند الهلال إن المدينة الاقتصادية تأثرت سلبيا بالأزمة الاقتصادية العالمية، مبينا أن الشركة المطورة لم تتمكن من توفير التمويل اللازم لتنفيذ أعمال البنية التحتية.

وأضاف أنه رغم اكتمال أعمال التخطيط ووضع التصمايم الهندسية والعمرانية للمدينة إلا أنه لم يتم المضي قدما وتحقيق إنجاز على أرض الواقع حتى الآن.

وشدد الهلال على أن هيئة المدن الاقتصادية غير راضية عن التأخير في مشروع المدينة الاقتصادية، منوها إلى التعامل بجدية وحزم بالاشتراك مع الجهات المعنية لتذليل كل العقبات والمضي قدما في المشروع لتحقيق تقدم على أرض الواقع.

وأبان أن الهيئة طلبت من مطور المشروع خطة عمل واضحة بجدول زمني يحدد تاريخ البدء في تنفيذ المشروع ليلتزم بها، سيتم على ضوئها تقييم مدى تقدم المشروع من عدمه والنظر في إمكانية المطور على تحقيق إمكانياتنا جميعا لينطلق المشروع انطلاقة صحيحة.

الفرص الاستثمارية مع "أرامكو"

وتحدث خالد الشمري من شركة أرامكو في ورقة العمل الثانية في منتدى حائل عن الفرص الاستثمارية مع أرامكو عن إدارة تطوير الأعمال الجديدة والأهداف والرؤى والفرص الاستثمارية وبرامج الحوافز وعن دعم أرامكو للموردين.

وشدد على العمل بفاعلية على تشجيع وتعزيز تنمية الأعمال في مجال الزيت والغاز والعمل على توطين ونشر ثقافة التصنيع والعمل الحر، وأوضح أن الأهداف المحورية تتلخص رفع نسبة التعدين 70% واستحداث 500 ألف وظيفة للسعوديين.

وأكد الشمري أن نسبة النمو الاقتصادي في المملكة تبلغ 6.50% عبر تنفيذ برامج رأسمالية قيمتها 450 مليار دولار.