رئيس "نزاهة" السعودية: قضايا الفساد كثيرة ولن نستثني أحداً

أكد أن هيئة مكافحة الفساد لا توجد لديها نقاط ضعف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" السعودية، محمد بن عبدالله الشريف، إنه لا استثناء لأي قطاعات حكومية من المتابعة، مشيراً إلى عدم وجود نقاط ضعف لدى الهيئة.

وأضاف الشريف: "لا توجد إحصائية لعدد قضايا الفساد وهي كثيرة، فهناك ما تم الانتهاء منها وما هو في الطريق، ومنها ما هو قيد التحقق والتثبت وجمع المعلومات".

وحول أسباب التراشق والحرب الإعلامية بين نزاهة والقطاعات الحكومية التي وجدت فيها بعض الملاحظات، أكد الشريف أنه "لا توجد حرب وردود ولا غيرها، وكل ما هناك أن خادم الحرمين الشريفين وضع الهيئة بموجب أمر ملكي لتعلن للجمهور والمواطنين ما وجدته من تعثر في المشاريع ونقص في الخدمات، ولا تعبأ الهيئة بالردود التي تصدر من القطاعات؛ لأننا لا نعلن شيئاً إلا بعد التثبت والتحقق منه، وسيتم اعتماد ناطق إعلامي لنزاهة قريباً"، بحسب صحيفة "عكاظ" السعودية.

وعن توجههم لافتتاح فروع في المناطق، قال: "نعم نحن نسعى لافتتاح هذه الفروع في المناطق، ونبحث حالياً عن مبانٍ مستأجرة في ثلاث مناطق هي مكة المكرمة والشرقية وعسير، وسنتملك فروعاً خاصة بالهيئة في المستقبل".

وبيّن الشريف أن الهيئة تواجه عقبات، منها عدم تجاوب بعض الجهات الحكومية معها، رغم أن النظام ينص على أن تقدم الجهة ما تم اتخاذه من ملاحظات حولها خلال 30 يوماً، مشيراً إلى أن هناك جهات لا تتجاوب.

وأضاف: "في منطقة الحدود الشمالية لمسنا انطباعات تبشر بالخير، وتتميز عن غيرها بحرص أميرها والمسؤولين على تنفيذ المشاريع وأداء الخدمات البلدية والخدمات الأخرى على أفضل المستويات، ونأمل أن يتحسن الوضع في المستقبل".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.