.
.
.
.

اليمن يطلب من دول مانحة تسريع المساعدات الاقتصادية الموعودة

البنك الدولي: السعودية الوحيدة التي أودعت مليار دولار في مصرف صنعاء المركزي

نشر في: آخر تحديث:

دعا وزير الخارجية اليمني في اجتماع "أصدقاء اليمن" في لندن، الجهات المانحة الدولية إلى تسريع مساعدتها لليمن لدعم هذا البلد في عمليته السياسية الانتقالية، ومكافحته لتنظيم القاعدة.

وهذه المجموعة المؤلفة من 35 دولة ومنظمة دولية، كانت وعدت بتقديم 7,9 مليار دولار (أكثر من 6 مليارات يورو) في 2012 لليمن، لكن لم يتم صرف سوى قسم يسير فقط من هذه المساعدة حتى الآن، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال الوزير اليمني أبو بكر القربي، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيريه البريطاني والسعودي، اللذين ترأسّا هذا الاجتماع: "إن اليمن اليوم يقف على مفترق طرق مهم وخطير".


وأضاف أن "اليمن ربما خرج من الهاوية، لكنه لا يزال يواجه تحديات اقتصادية واجتماعية وسياسية مهمة".


وأشار البنك الدولي، الخميس في بيان، إلى أنه باستثناء السعودية التي أودعت مليار دولار في البنك المركزي اليمني، فإن اليمن لم يتلق حتى اليوم سوى 500 مليون دولار فقط.


وأثناء هذا الاجتماع، رحب وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، ببدء الحوار الوطني، مشيراً إلى أنه ينبغي أن يسمح أيضاً للنساء والمجتمع المدني والمجموعات الانفصالية في الجنوب بأن تسمع صوتها.

وقال هيغ إن على الحوار الوطني أن "يسمح للشعب اليمني أن يقرر مستقبله السياسي بنفسه عبر ممثليه".