تداول أسهم الاكتتابات سيحرق السوق!

عبد الرحمن الخريف
عبد الرحمن الخريف
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

مع توقع الجميع في بداية تداول أسهم رعاية مشاهدة لقطات جنونية جديدة وكما حدث في تداول أسمنت الشمالية، إلا أنه لم يكن متوقعاً أن يصل جنون المضاربات إلى القفز بسعر السهم إلى (200) ريال في لحظات وعبر صفقات بالمليارات كظاهرة جديدة بسوق يشتكي من ضعف السيولة منذ أشهر طويلة.

فالتداول في سوقنا يعتمد في تعظيم أرباح مضاربيه على الإبداع في خلق سلوكيات مبتكرة لجذب السيولة لشركات المضاربين ومن خلال إقناع المتداولين بها كحقيقة مشاهدة لتحقيق الأرباح، ولكن المؤسف أنه بعد اقتناع المتداولين بالظاهرة التي اُبتكرت ومورست لجذب سيولتهم سرعان ماتنتهي! ولذلك دائماً نلحظ التجدد في خلق الظواهر واستمرار تورط المتداولين لعدم علمهم بقرب انتهاء الظاهرة، ومنها مانراه حالياً من اندفاع لركوب موجة المضاربة الخطيرة في أسهم الاكتتابات مع علمهم بأنها لاتستحق ذلك ولكن تبقى لعبة من مدراء المحافظ!

فالمشاهد ظاهرياً هو استفادة المكتتبين من تداول الاكتتابات كجانب إيجابي في الاكتتابات غير المقنعة برأس مالها وعلاوات إصدارها، وهو أمر ليس بجديد حيث سبق أن مررنا بظاهرة رُفع فيها أول أيام التداول سعر شركات التأمين إلى النسبة (109) ريالات ثم انتهت وبرزت ظاهرة مسلسل النسب العليا ثم الدنيا ثم تغيرت.. ولكن الفرق أنه كان واضحاً من صفقاتها أنها محدودة وآثارها على من يعشق المخاطرة في التأمين، ولكن الجديد في أسهم الاكتتابات - التي لاتمثل وزنا في سوقنا- توجه السيولة الضخمة لرفع أسعارها فجأة لرقم خيالي بتذبذب عال حتى وإن كان تدويرا بين المحافظ كاستعراض معلن لقوتها وكأنها تلعب بأموال لاتملكها أو لم تتعب في تجميعها وبخطورة عالية للمتداولين الذين يتفاجأون بالشراء بأسعار خيالية سواء بسعر السوق أو عبر الطلب بسعر خيالي وبدعم من تعليق البنوك! فشركة تم الاكتتاب بها ب (27) ريالا قد تكون المضاربة المقبولة بأسهمها في حدود (45) ريالا، ولكن تعتبر مخاطرة كبيرة أن يتم التداول بعشرات الملايين من أسهمها فوق (90) ريالا وتتم الملاحقة فوق ال (120) ريالا أثناء مشاهد الإثارة ! فمن اشترى بهذا السعر يبحث عن ضحية أخرى تشتري منه بسعر أعلى وهكذا! لنكتشف بعد انتهاء هذه الظاهرة ضحايا جددا وأن الربح فقط لمن ابتكرها وهم كبار المضاربين والصناديق المكتتبة!

وأمام الظاهرة الجديدة لرفع أسهم الاكتتابات بتوجيه سيولة محافظ ضخمة في وقت يعاني السوق من تدني السيولة والتي أعادت للأذهان جنون المضاربات والتدبلات السريعة، فان هناك آثاراً سلبية كبيرة على كامل السوق يجب التنبه لها قبل انتشار تلك الظاهرة وتضرر الجميع من التخلي عن الشركات الرابحة، والغريب من يستبشر بارتفاع السيولة إلى (11) مليار ريال بينما سيولة رعاية واسمنت الشمالية فقط كانت أكثر من(7) مليارات أي أن سيولة باقي شركات السوق كانت فقط (3.7) مليارات ريال! فمعظمنا يغفل عن أثر ذلك السلوك المضاربي الجديد على جميع شركات السوق، ولعل ما حدث في أسهم أسمنت الشمالية يوم الأربعاء قبيل مشهد ال (200) الساخر لشركة رعاية لدليل على تورط ملاكه بنزول سريع للسعر وكأن هناك تهيئة وتجميعاً للسيولة للدخول في رعاية وهو ماحدث قبيل الإغلاق! ولنا أن نتصور أن تلك الظاهرة انتشرت وأصبحت هي التي توجه سيولة السوق لفترة من الزمن فإننا سنجد شركات صغيرة تُسرع لاستغلال الوضع بطرح أسهمها للاكتتاب بعلاوة خيالية وسنرى مع قرب كل اكتتاب جديد إخراج المتداولين لجزء من سيولتهم من شركات السوق الرابحة بخسارة (بسبب ضغط كبار المضاربين) لاستثمار فرصة الإثراء المزعوم! مما يستلزم أن تكون لدى هيئة السوق رؤيتها وقراءتها لتبعات انتشار تلك الظاهرة لحماية السوق من ممارسات هدفها تعظيم أرصدة كبار المضاربين واحتكار الشركات التي تزيد من خسائر المواطنين وفقدان الثقة بالسوق.

*نقلا عن صحيفة الرياض.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.