النعيمي: الطلب الخارجي على الخام السعودي سيزيد خلال أشهر

بفعل مؤشرات عن نمو الطلب في آسيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أبلغ وزير البترول السعودي علي النعيمي رويترز، الاثنين، أنه من المرجح أن يزيد الطلب الخارجي على الخام السعودي في الأشهر القليلة المقبلة، لكنه أضاف أن حجم الزيادة في الطلب "لم يتضح بعد".

وكانت "أرامكو السعودية" قد خفّضت الإنتاج بشدة في الربع الأخير من العام الماضي بسبب ضعف النمو الاقتصادي في الخارج وتراجع الاستهلاك الداخلي جراء طقس أكثر برودة من المعتاد في المملكة.

وأبقت المملكة على الإنتاج دون تغيير عند حوالي مليون برميل يومياً في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط، لكن مصادر بالصناعة قالت في فبراير إن الصادرات قد تنتعش في الربع الثاني بفعل نمو الطلب في آسيا 9.05 إلى 9.15.

ومع استمرار مشاكل ديون أوروبا وزيادة اعتماد الولايات المتحدة على إنتاجها النفطي يصبح الطلب الصيني هو المحرك الرئيسي لصادرات الخام السعودية.

وانتعش نشاط المصانع الصينية في مارس/آذار ما ينبئ بتحسن اقتصادي قوي بما يكفي لاجتياز أي مخاطر قد تنشأ عن تباين أداء الصادرات، حسب ما أظهرت نتائج مسوح صدرت اليوم.

ومع استمرار مشاكل ديون أوروبا وزيادة اعتماد الولايات المتحدة على إنتاجها النفطي يصبح الطلب الصيني هو المحرك الرئيسي لصادرات الخام السعودية.

وانتعش نشاط المصانع الصينية في مارس آذار مما ينبئ بتحسن اقتصادي قوي بما يكفي لاجتياز أي مخاطر قد تنشأ عن تباين أداء الصادرات حسبما أظهرت نتائج مسوح صدرت يوم الاثنين.

واستوردت الصين 1.08 مليون برميل يوميا من الخام السعودي في 2012 بزيادة 7.24 بالمئة عن 2011 وتتوقع شركة سي.ان.بي.سي التي تديرها الحكومة الصينية ارتفاع صافي الواردات مجددا هذا العام.

كانت السعودية أكبر منتج في أوبك قد خفضت إنتاجها نحو 700 ألف برميل يوميا على مدى الشهرين الأخيرين من 2012 مما ساعد أسعار الخام على الارتفاع في الفترة من أوائل ديسمبر كانون الأول إلى منتصف فبراير.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.