.
.
.
.

السياحة والتوظيف

عابد خزندار

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار رئيس المجلس الاستشاري لكلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز أنّ قطاع السياحة قادر على المساهمة بفعالية في إحداث نقلة نوعية في الفرص الوظيفية إذا توافر له دعم من الدولة، موضحاً أنّ السفر والسياحة من أكبر القطاعات المولدة لفرص العمل،

وهذا الكلام صحيح، ولكنّ هذه الوظائف ولا أعرف كم عددها ولو أنني أحسب أنّه لا يقل عن النصف مليون، وربما أكثر لو أخذنا في الاعتبار ما يعرف بالسياحة الدينية، هذه الوظائف يمكن أن يشغلها سعوديون لو تمكنوا من إجادة اللغة الإنجليزية، ولنأخذ الخطوط السعودية كمثل فالموظفون الذين يعملون في الحجز وتنظيم الرحلات، وكل ما يتعلق بالسفر سعوديون، ولكنهم أخذوا دورات في تعلم اللغة الإنجليزية،

فما المانع أن يعملوا بعد التأهيل وإجادة اللغة الإنجليزية في وكالات السفر والفنادق بكل ما فيها من وظائف في الحجز والاستقبال، وفي الحقيقة أنه في الوقت الحالي كما قال سمو الأمير فإنّ قطاع السياحة يحظى بإقبال كبير من المواطنين للعمل فيه، إذ يعدّ الثاني من حيث السعودة من بين جميع القطاعات العاملة في المملكة، وتبلغ نسبة المواطنين العاملين فيه 26٪ من إجمالي العاملين في القطاع، وإذن فسعودة كامل القطاع ليست بالأمر المستحيل، وبالمناسبة فإنّ العاملين في مكاتب السفر للخطوط السعودية في الخارج أغلبهم أجانب، فلماذا لا توطن هذه الوظائف؟

*نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.