نمو اقتصادي أم نمو ريعي؟

عابد خزندار
عابد خزندار
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

في خبر نشرته كل الصحف أنّ الاقتصاد الوطني تمكن من تحقيق نمو حقيقي يقارب ٧٪ مدعوماً بالأداء الفاعل للقطاع الخاص، والنمو الاقتصادي هو زيادة كمية السلع والخدمات التي ينتجها الاقتصاد، والمقياس الأفضل للنمو الاقتصادي هو الناتج المحلي الإجمالي،

وهو عبارة عن قيمة السلع والخدمات التي ينتجها المجتمع، وعندما نطبق هذاالتعريف على وضعنا الاقتصادي نجد أنّ هذه السلع والخدمات لا تشكل جزءاً رئيسياً من اقتصادنا، وقد لا تتجاوز ١٠٪، بينما يأتي الريع الأكبر من مورد في سبيله إلى النضوب، وهو البترول ولذلك عندما نتحدث عن النمو الاقتصادي في بلادنا فإننا نتحدث عن نمو ريعي، وهذا قد يكون على حساب الأجيال القادمة، ثم إننا لا نستخدم جزءاً قلّ أو كثر في استثمارات خارجية قد تستفيد منها هذه الأجيال، والاستثمارات الخارجية تدخل تحت نطاق الناتج القومي الإجمالي، وهذا هو الفرق بين الناتج المحلي والقومي، أمّا ما يقال عن دعم القطاع الخاص،

فلا أحسب أنّ الخدمات والسلع التي يقدمها هذا القطاع لها أيّ أثر على اقتصادنا، وإذا عرفنا كلّ ذلك فإنّ هذا يعني أنّ وضعنا في الحقيقة لا نحسد عليه، خاصة في حساب المستقبل، ونخشى أن نكرر الكارثة المائية، ونستنفد البترول كما استنفدنا المياه الجوفية العميقة التي لم نبق منها شيئاً للأجيال القادمة، وعلينا إذن أن نفزع ونشيد اقتصاداً ينهض على السلع والخدمات، وخاصة في صناعة المعرفة، كما تفعل دول مثل كوريا الجنوبية التي ليس لها أيّ دخل ريعي، وفي نفس الوقت نستثمر أموالنا الفائضة في الخارج كما تفعل دولة مثل قطر.

*نقلا عن صحيفة الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.