خفض الملكية الحكومية بالشركات

راشد الفوزان
راشد الفوزان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

الحكومات كسياسة ممكن أن تمارس الاستثمار سواء محليا أو خارجيا وهذا حق لها كلما كان هناك وفر مالي، لكي يعود عليها مستقبلا بعوائد افضل ماليا، وتتعدد وسائل الاستثمار بين محلي وخارجي، وكل دولة لها سياستها الخاصة بذلك، نجح من نجح وهنا النجاح متغير وغير ثابت، فهي تعتمد على السياسات المتبعة سواء متحفظة او مستعدة لمخاطر أعلى.

المملكة تستثمر غالبا محليا وخارجيا، فمحليا تستثمر في شركات السوق وتملك حصصا كبيرة غالبا ومؤثرة، كبنك الرياض وسامبا والانماء وغيره، وايضا بقطاع الأسمنت، والاتصالات والكهرباء وهكذا، وتدخل في مساهمات في تأسيس شركات، كدعم ووجود، ورغبة في تحقيق عوائد وايضا لنفع المواطنين بمشاركتهم في تأسيس الشركات، وهذا اصبح واقعا ملموسا ونراه مشاهدا بالعين.

لكن، حين تكون الملكية الحكومية كبيرة، مثال " الاتصالات، الكهرباء، وبعض البنوك، والأسمنت " فإن القرار لن يخرج عن "الحكومة " من خلال ذراعها صندوق الاستثمارات العامة، وليست كل الاستثمارات الحكومية ناجحة، ولكن الأغلبية ناجحة ومميزة، أو من خلال اذرع لها كصناديق " التأمينات والتقاعد " .

ولكن بتقديري الشخصي، ان السيطرة الحكومية هي إيجابية وسلبية، إيجابية بضخ شركات وفرص استثمار جديدة، وتتاح بالسوق، وتكون سندا قويا لها، ويطمئن الناس لها ويثقون، ولكن كإدارة ومجلس إدارة لا يعني الملكية الحكومية أن يكون النجاح هو حليفها، وتوجد شركات تحتاج إعادة نظر في إدارتها، ولكن يصعب التغيير فالصوت الحكومي هو القوي، وهذا لا يغير بالشركة شيئا، وهذا يعني أن على الحكومة عمل إجراء من اثنين، الأول وهو صعب عليها أن تسمح بالتغيير بدون تدخلها الا بنطاق ضيق جدا والأفضل بدون، أو ان تخفض ملكيتها وتطرح اسهما بالسوق لكي تتيح لملاك ومستثمرين جدد وضخ دماء جديدة لإدارة الشركة، وهذا مطلب لكي يتغير القرار والمديرون ومن يدير ويخطط، فالنمط المتبع الان لم يغير شيئا، والربحية لا تعني النجاح، فهناك نجاح اكبر وأوسع يمكن تحقيقة، وهذا لن يأتي من خلال النمط المتحفظ في التغيير في الإدارة، على صندوق الاستثمارات العامة ان يعيد النظر في إدارة الشركات، فلا يعني الملكية للحصة الكبرى، أن يقفل التغيير والهيلكة وضخ مدراء جدد، بل يجب إيجاد حلول وفتح المجال لهم، ومالم يتغير كل ذلك، فكيف سيأتي النجاح والتغيير إذ لابد من خطوة للأمام من صندوق الاستثمارات العامة، خاصة الفرص كبيرة ومتاحة وتساعد على النجاح بصورة كبيرة جدا.

*نقلا عن صحيفة الرياض.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.