تجميع أم تقنية؟

عابد خزندار
عابد خزندار
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تحدثت المجامع قبل أيام عن مشروع مشترك بين شركة سابك وشركة أرامكو وصندوق الاستثمارات السعودية، لإنشاء شركة لتصنيع السيارات والأجهزة الطبية، وقد كتبت عن ذلك في حينه، واليوم قرأت في صحيفة الاقتصادية العدد رقم ٧٢٣٩ الصادر في ٢٨ رمضان ١٤٣٤ الموافق ٦ أغسطس ٢٠١٣، تصريحا للمهندس محمد الماضي الرئيس التنفيذي لشركة سابك،

جاء فيه أنّ مشاريع سابك التي دشنها خادم الحرمين الشريفين وتقدر تكلفتها بأكثر من ٨١ مليار ريال، سيعتمد في تمويلها على دعم شركاء الشركة لتمويل ثلث التكلفة الإجمالية لهذه المشاريع.. الخ.. فهل المشروع المشترك مع أرامكو وصندوق الاستثمارات أحد هذه المشاريع، هذا ما لم يفصح عنه مباشرة، ولو أنه قال انّ هذه المشاريع تقود السعودية نحو تطوير قدراتها لاستقطاب استثمارات في صناعة السيارات لكبريات الشركات العالمية، بما يدعم إنشاء منصات صناعية لقطع غيار السيارات الأصلية في السعودية، وتوقع أنّ دخول استثمارات في صناعة السيارات إلى المملكة سيوفر أكثر من ٧٧ ألف فرصة عمل جديدة في السعودية،

وهو ما سيدفع سابك لتحقيق هذه المشاريع الطموحة.. الخ... والمأمول ولنقل المتوقع مع هذا الاستثمار الضخم والاشتراك مع شركات عالمية، أن يكون إنتاج السيارات وقطع غيارها عملية تقنية، وليست تجميعا كالمعمول به حتى الآن، وهذا إن تحقق فستكون هذه الوظائف المذكورة من نصيب السعوديين الذي يجب تدريبهم قبل الشروع في الصناعات، فعسى أن يكون الأمر فعلا كذلك

*نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.