.
.
.
.

التنمية الصناعية المتوازنة إقليميا في السعودية

محمد إبراهيم السقا

نشر في: آخر تحديث:

نشرت ''الاقتصادية'' تقريرا عن اتجاه صندوق التنمية الصناعية نحو زيادة عدد القروض التي يمنحها في المناطق الأقل نموا في المملكة وهو اتجاه حميد.

على الرغم من أهمية تكثيف نشاط الصندوق في المدن الصناعية الرئيسة لدعم القطاع الصناعي، فإن التأكيد على ضرورة مراعاة التنمية الصناعية المتوازنة إقليميا في أنحاء المملكة كافة يعتبر استراتيجية في غاية الأهمية كي يضمن الصندوق توزيع موارده المالية على كل أنحاء المملكة، وضمان استفادة المناطق النائية والمحرومة من فرص دعم التنمية الصناعية فيها للمساعدة على النهوض بتلك المناطق اقتصاديا وحضريا، ولضمان المساعدة على فتح فرص أكبر للتوظيف للمقيمين في تلك المناطق بعيدا عن المدن الرئيسة في المملكة ولوقف حركة الهجرة الداخلية من الأماكن المحرومة من الاستثمارات إلى المدن الرئيسة في المملكة وتخفيف الضغوط عليها.

من ناحية أخرى فإن تنمية المناطق النائية يحقق عديدا من الوفورات في الوقت ذاته، فهو يسمح باستخدام قوة بشرية بتكلفة منخفضة نسبيا مقارنة بباقي أجزاء الدولة، ويساعد على استخدام الموارد المحلية من المواد الخام وغيرها من الموارد التي تستخدم في عملية الإنتاج التي قد تكون متاحة فقط في تلك المناطق، ويرفع من مستويات الناتج المحلي لتلك المناطق. من ناحية أخرى فإن التركيز على المشروعات الصغيرة والمتوسطة سيسمح بتوسيع نطاق هذه المشروعات والاستفادة من إمكانات الصندوق في أكبر عدد من المشروعات ويساعد بشكل أكبر على توفير فرص وظيفية حقيقية، خصوصا بالنسبة للخريجين الجدد.

*نقلا عن صحيفة الأقتصادية السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.