.
.
.
.

60 % تخفيض على سعر المكالمات الدولية في الإمارات بـ2013

جذبت العروض 80% من مشتركي خدمات الاتصالات

نشر في: آخر تحديث:

اتجهت شركات الاتصالات العاملة في دولة الإمارات "اتصالات" و"دو" إلى إرساء أسقف سعرية مخفضة على أسعار المكالمات الدولية على معظم وجهات الاتصالات، لاجتذاب أكبر عدد من المشتركين لإجراء المكالمات الدولية عبر شبكاتها، حيث يعد هذا النوع من المكالمات من الخدمات التي تدرّ ربحاً كبيراً للمشغلين في الدول، نظراً لارتفاع تكلفتها.

وشهدت الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 2013 إطلاق عروض تراوحت تخفيضاتها ما بين 40 و60%، سواء على الدقائق الدولية من الهواتف الثابتة أو لشريحة مشتركي الهواتف المتحركة الممثلة لنحو 80% من مشتركي خدمات الاتصالات من جانب الشركتين، وفقاً لصحيفة "الخليج".

ولفت عدد من عملاء قطاع الاتصالات في الدولة إلى أن أسعار المكالمات الدولية خلال عام 2013 شهدت تخفيضات متوالية، وعدداً كبيراً من العروض التي أفرزت تثبيتاً واضحاً لمستويات سعرية أقل من التكلفة السابقة، وهو ما وفّر أمامهم بدائل متاحة لزيادة معدلات استهلاكهم بنسبة فاقت النصف أيضاً على المعدل الشهري لمكالماتهم الدولية.

وتوقعوا مع استمرار إطلاق مزيد من العروض أن يسهم ذلك بشكل فعال في مصلحة شركات الاتصالات أيضاً إلى جانب المستهلك، فتلك العروض تستقطب في وقت قصير الآلاف من المشاركين، لاسيما على الجهات الدولية المفضلة من جانب الوافدين المقيمين داخل الدولة الذين تحتل مكالماتهم النسبة الأكبر من المكالمات الدولية الصادرة من الدولة إلى معظم الوجهات الخارجية.

وكان المعدل العام لأسعار الاتصالات الدولية الاعتيادية في خدمات الهاتف المتحرك قد شهد ثباتاً ملحوظاً منذ بداية عام 2013 لتحقق جزءاً كبيراً من تطلعات المشتركين، لاسيما على صعيد شريحة الدفع المسبق.

وأطلق المشغلان تخفيضات سعرية مباشرة على خدمات الاتصال الدولي لبطاقة الدفع المسبق لاسيما اتصالات التي سعت للاستفادة من شبكاتها الخارجية لإطلاق تعرفة موحدة بين المكالمة المحلية والدولية، وهو ما خفض الأسعار بأكثر من 70% في بعض الوجهات الأكثر اعتياداً للمكالمات من جانب المقيمين بالدولة، وتشمل وجهات آسيوية وإفريقية، ولم تقصر التعرفة في وجهات أخرى على شبكتها الخارجية أرست إلى جانب ذلك أيضاً التعرفة السعرية نفسها على المكالمات الدولية إلى شبكات أخرى.

وتعد الدول العربية بحسب قوائم أسعار المكالمات المعلنة من جانب الشركتين الأكثر تثبيتاً على صعيد أسعار المكالمات، مع تزايد الطلب على خدمات الاتصالات الدولية على تلك الجهات، وتعد أكثر وجهات الاتصالات التي تستقبل المكالمات الدولية هي الجهات العربية مثل السعودية وقطر والكويت والأردن وسوريا ومصر والمغرب، وبعض الجهات الأجنبية كأميركا والمملكة المتحدة.

وبجانب تثبيت أسعار الاتصالات أورد المشغلان تخفيضات سعرية على الدقائق الدولية من خلال باقات الهواتف الذكية والتي تستقطب الآن ما يزيد على 20% تقريباً من مشتركي خدمات الهواتف المتحركة بالدولة، وأفرد المشغلان بدائل أكثر مرونة من خلال توفير تلك الباقات سواء على صعيد خطوط الدفع الشهري أو استحداث باقات مناسبة تشمل خدمات بيانات ودقائق دولية على مشتركي الدفع المسبق.

وصبّت معظم العروض السعرية التي أرساها المشغلان على أسعار المكالمات خارج أوقات الذروة وساعات العمل الرسمية، وفي الأوقات الأكثر إجراء للمكالمات الدولية.