.
.
.
.

دبي مرة أخرى ..

إبراهيم محمد باداود

نشر في: آخر تحديث:

فازت دبي بتنظيم معرض إكسبو العالمي 2020 متجاوزة بذلك روسيا والبرازيل وتركيا ولتصبح أول مدينة في الشرق الأوسط تستضيف هذا الحدث العالمي ، وقد حصلت على تأييد 116 صوتاً من أصوات أعضاء المكتب الذين لهم حق التصويت والبالغ عددهم 164 في جولة إعادة نهائية أمام المدينة الروسية ، ولم يأت هذا الفوز من خلال استعدادات عادية بل كان نتيجة تخطيط مبكر وإيمان من القائمين على التقدم لهذا التنظيم بأن لديهم من المقومات والإمكانات مايجعلهم الأحق بهذا التنظيم واضعين شعارهم أن دبي هي عاصمة التجارة والسياحة ، كيف لا وهاهي كبرى شركات العالم تحرص على فتح مكاتب لها في دبي لتقدم خدماتها من خلاله للشرق الأوسط بشكل خاص وجنوب آسيا بشكل عام .
لم تقف مخاوف الانفتاح على الاستثمارات الأجنبية عائقاً أمام دبي لتحظى بمثل هذه المكانة وبالتالي تستحق مثل هذا الفوز فقد وضعوا من القوانين والأنظمة مايساهم فعلاً في استقطاب رؤوس الأموال العالمية للمشاركة في تنمية دبي وفي نفس الوقت أوجدوا عقوبات صارمة على كل من يخالف تلك القوانين سواء كانوا مؤسسات أو أفراداً .


تنتظر دبي من هذا الحدث أن يستقطب 25 مليون زائر منهم أكثر من 75% من الخارج كما تتوقع أن يدر عوائد تصل إلى 35 مليار دولار ممثلاً 40% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة في عام 2012 ، كما تتوقع أن يخلق 300 ألف فرصة عمل خلال الفترة القادمة .
كما ذكرت فلم يأتِ هذا الإنجاز من فراغ ففي دبي الكل ينطلق من خلال رؤية واضحة وطويلة المدى وهذا مايؤكده المسؤولون هناك فرؤية الشيخ محمد بن راشد هي وضع أسس واضحة لتطوير قطاع السياحة في الإمارة والمساهمة بإزدهار اقتصادها وتحقيق هدفها الرئيس والمتمثل في استقطاب 20 مليون زائر سنوياً حتى عام 2020 .


إنها دبي مرة أخرى ، تحقق الإنجاز تلو الآخر على أرض الواقع وعلى المستوى المحلي والعالمي .

*نقلا عن المدينة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.