.
.
.
.

نمو متوقع لسوق أغذية "الحلال" في الشرق الأوسط بـ20%

يقدر حجم صناعة المنتجات الحلال حالياً بحوالي 3 تريليونات دولار

نشر في: آخر تحديث:

توقع خبراء ومشاركون في معرض ومؤتمر أغذية "حلال" الشرق الأوسط اليوم والتي تقام في مركز اكسبو الشارقة، أن ينمو سوق الأغذية الحلال بالشرق الأوسط لأكثر من 20% خلال العام المقبل، فيما يلفت المعرض أنظار المستثمرين إلى آفاق جديدة لسوق الأغذية الحلال وفرصاً عديدة أمام المصدرين، فثلث مسلمي العالم، البالغ عددهم 1.6 مليار مسلم، يعيشون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أي أن هذه المنطقة تمثل جزءاً مهما من سوق الأغذية الحلال العالمي.

جاء ذلك خلال اختتام فعاليات الدورة الثانية لمعرض ومؤتمر حلال الشرق الأوسط اليوم الأربعاء والتي تقام في مركز اكسبو الشارقة وسط حضور كبير من 125 عارضاً، وبزيادة نسبتها 25% عن النسبة المسجلة في العام الماضي، وشهد المعرض مشاركات واسعة من الامارات، الجزائر، والنمسا، ومصر، وألمانيا، والهند، وإيران، وإيطاليا، وقيرغيزستان، ولبنان، وماليزيا، وهولندا، وباكستان، واسبانيا، وتايلاند، وتركيا، والولايات المتحدة كما يضم المعرض أيضاً جناحاً خاصاً من قبل وزارة التجارة الداخلية والتعاونيات والمؤسسات الاستهلاكية في ماليزيا، وحكومة ولاية بينانج، وجمعية حلال كوريا، وسفارة إندونيسيا ومركز ترويج التجارة الإندونيسية، والرابطة اليابانية للمنتجات الحلال، وهيئة تنمية المنتجات الحلال في السودان، وجمعية المنتجات الوطنية الحلال في جنوب إفريقيا، وفقا لصحيفة "الخليج".

وأضاف الخبراء أن الإحصاءات ومؤشرات السوق تقدم قراءة واضحة للإمكانات الهائلة للسوق في منطقة الخليج، وبالإضافة إلى الترويج لمنتجاتهم، وسيتمكن منتجو ومصدرو الأغذية الحلال الماليزيون من استقطاب مزيد من المناصرين لأهمية الأغذية الحلال في المنطقة.