.
.
.
.

الشيخ: تنفيذ البنية التحتية سيدعم اقتصاد السعودية

أبوحليقة: هناك تحد حقيقي للمملكة في دعم مشاريع جميع القطاعات

نشر في: آخر تحديث:

يرى خبراء اقتصاديون أن الميزانية التي أقرتها السعودية اليوم تعتبر "قياسية"، خصوصا أنها أعلى ميزانية أقرت حتى يومنا هذا، فقد بلغت ميزانية عام 2014، حوالي 855 مليار ريال.

من جهة متصلة، قال الدكتور سعيد الشيخ كبير استشاريي البنك الأهلي السعودي إن المملكة مقبلة على مشاريع ضخمة ستعود عليها بالنفع وعلى المنطقة بشكل عام.

وأشار الدكتور سعيد الشيخ إلى أن هناك جزءا كبيرا من الميزانية سيذهب إلى البنية التحتية، وما زالت في طور التنفيذ.

وكانت وزارة المالية السعودية أعلنت اليوم عن الميزانية العامة للدولة، وأظهرت البيانات تسجيل فائض في ميزانية عام 2013 بحوالي 206 مليارات ريال، حيث بلغت الإيرادات 1131 مليار ريال والمصروفات 925 مليار ريال.

وبين الشيخ أن الكثير من المشاريع الهامة تحت التنفيذ مثل بناء مستشفيات في جميع مناطق المملكة، بالإضافة إلى زيادة الطاقة الاستيعابية للأسرة في القطاع الصحي، خصوصا أن القطاع الصحي كان يعاني نقصا حادا في تلك الخدمات.
في ما قال الدكتور إحسان بوحليقة رئيس مركز جواثا الاستشاري إن هناك تحدياً حقيقياً لكل ما هو إنفاق في كثير من القطاعات، ففي قطاع التعليم تم تخصيص ربع الميزانية الجديدة، لكنه في المقابل طالب بإعلان وزارة التربية أعداد المدارس التي سيتم إنشاؤها.

وأضاف "تخصيص 66 مليار ريال لقطاع النقل في الموازنة التقديرية لعام 2014".

إلى ذلك، شدد سعد الشيخ على أن التحدي الحقيقي للملكة في الاعتماد على الإيرادات غير النفطية، خصوصا أن هذه الأخيرة تلتهم 90% من ميزانية إدارة الدولة السنوية، مضيفاً أن السعودية تقوم حاليا على بناء البنية التحتية، وهو ما يساعد الاقتصاد السعودية التخلي بنسب كبيرة عن إيرادات النفط.