.
.
.
.

السعودية تبحث دور الاقتصاد المعرفي في التنمية

نشر في: آخر تحديث:

من المنتظر أن تنطلق فعاليات مؤتمر "الاقتصاد المعرفي ودوره في التنمية الوطنية"، يوم الخميس المقبل، والذي سيعقد في الرياض برعاية الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتخطيط، والذي من المقرر أن ينعقد في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الرياض انتركونتننتال، لبحث التطورات في التحول الاقتصادي والاستثمار المعرفي.

وقال الأمير محمد بن سعود بن خالد وكيل وزارة الخارجية لشؤون المعلومات والتقنية رئيس اللجنة العلمية بأن المؤتمر يأتي انطلاقا من استراتيجيات وخطط المملكة في التحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، وتأكيداً للجهود المتواصلة للتحول إلى الاقتصاد المعرفي باعتباره خياراً استراتيجياً نحو التنمية المستدامة والاستثمار المعرفي المعتمد على التكنولوجيا والإبداع والابتكار ومحركاً رئيسياً للنمو الاقتصادي في كثير من الدول.

وأوضح بأن المؤتمر يناقش محاور هامة ورئيسية تتناول الموارد البشرية والتعليم، البحث والابتكار والاستثمار، وتقنية المعلومات والاتصالات.

وأضاف بأن المحاور تم اختيارها وفق رؤية منطقية تدعو لتحقيق أكبر قدر من الفوائد التي يهدف لها المؤتمر، وذلك من منطلق أن الموارد البشرية والتعليم تشكل عنصراً أساسياً للتنافسية الاقتصادية، يستوجب التركيز على تطوير العنصر البشري من خلال تطوير المناهج التعلمية في التعليم العام وإدماج التقنيات الحديثة فيها، وكذلك التعليم العالي، بالإضافة إلى هيئة التدريس ومعايير الجودة.

ولفت إلى أن "البحث والابتكار والاستثمار في المجالات المعرفية"، يركز على كيفية توطين التقنية والقيمة المضافة، وماهية الانتقال من مراكز البحث العلمية إلى سوق العمل. بينما يركز محور دور تقنية المعلومات والاتصالات في إدارة المعرفة وتعزيز أداء الأعمال وتفعيل كفاءتها والتركيز على البنية التحتية المبنية على تقنية المعلومات والاتصالات.