ثورة مشاريع القطارات

راشد محمد الفوزان
راشد محمد الفوزان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

من يقرأ ويتابع المشاريع التي انتهى بعضها، والتي الآن تحت التنفيذ سيجد "خيالاً" أصبح حقيقة واقعة، فالمشاريع كبيرة ومتعددة وبكل أنحاء المملكة لم تستثن منطقة، وهذه المشاريع الجبارة ستضيف قيمة هائلة وكبيرة للبلاد سواء بالنقل للأفراد أو اقتصاديا لنقل البضائع والمنتجات وتحقيق الوفر المالي والوقت ومكاسب كبيرة لا حصر لها حتى البيئة ستكون مستفيدة بخفض استهلاك الطاقة وربط استراتيجي بين كل مناطق المملكة شمالها بجنوبها، وشرقها بغربها.

يقول الرئيس العام للمؤسسة العامة لسكة الحديد المهندس خالد السويكت "إن مشروع قطار الحرمين السريع يمثل أحد العناصر المهمة في البرنامج التنفيذي الذي يهدف إلى ربط مناطق ومدن وموانئ المملكة والمناطق الصناعية والاقتصادية بشبكة خطوط حديدية وذلك عبر ثلاثة مسارات وهي مشروع الجسر البري، ومشروع قطار الشمال- الجنوب، ومشروع قطار الحرمين السريع ".

ويضيف معالي المهندس أيضاً" إلا أنه من المتوقع أن تستغرق الرحلة من المدينة المنورة إلى مدينة الملك عبدالله الاقتصادية 61 دقيقة، كما يتوقع أن تستغرق من المدينة إلى مطار جدة: 97 دقيقة، ونحو ساعتين و 12 دقيقة إلى ساعتين و30 دقيقة من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة".

من هذه المشاريع التي يعلنها رئيس المؤسسة العامة لسكة الحديد ما يعني أننا ننتقل لمرحلة "تاريخية" ولا أبالغ بها اقتصادياً، فالمكاسب الكبيرة الاقتصادية وغيرها لا يمكن حصرها، وستضع المملكة في مصاف الدول الأكثر انفاقاً في النقل العام واللوجستي، وهذا يتم من قبل الدولة التي اهتمت وحرصت بكل اهتمام على إرساء مثل هذه المشاريع الكبيرة بتوجيهات من الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله وتوجه الدولة حفظها الله لبناء البلاد بصروح كبيرة وضخمة ولم تبخل عليها يوماً منذ تأسيس المملكة ببناء هذا الدولة بما يخدمها ومواطنيها وهذا ما نشهده الآن بمشاريع "القطارات" فقط ولم نتحدث عن النقل العام داخل المدن الكبرى، وهذه المشاريع جميعا بقيمة تتجاوز مئات المليارات من الريالات، وهذا يضيف إضافة مهمة للاقتصاد الوطني وسيخدمها عشرات السنين للأمام والمستقبل، اعتبر كل ذلك "ثورة" حقيقية في التنمية في البناء الذي تقوم به الدولة، وهذه يتم بسباق مع الزمن، حتى اصبحت التنمية لا يمكن أن تحصرها بمجال واحد وقطاع واحد.

سنصل بإذن الله ليوم وهو حقيقة لا خيال ولا حلم أبداً، بوجود قطارات بين مدن المملكة كشبكة كأي دولة متقدمة، وداخل المدن وبدأ بعضها دخوله الفعلي كما يحدث بنقل الفوسفات لشركة معادن للموانئ وهذا نتيجة عمل كبير ومميز من شركة "سار" وأيضاً المؤسسة العامة لسكة الحديد، والدولة لم تضع خططا طويلة للإنفاق والبناء لهذه المشاريع "سكة الحديد" و"النقل العام" بل جميعها لن تتجاوز خمس سنوات لتنتهي، وهذا إنجاز كبير جداً بضخ هائل وكريم من الدولة التي تعمل على قدم وساق لإنهاء هذه المشاريع لكي تصبح عاملاً منتجاً وفعلاً ببلادنا نشعر بمستقبل جميل وباهر افضل بنهاية هذه المشاريع ونثق أنها ستنجز.

وأتمنى على شركة "سار" و"السكة الحديد" أن تنشرا للناس عن هذه المشاريع فهي تستحق أن يعرفها الجميع فهي فعلاً تستحق..

*نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.