.
.
.
.

الكويت: نتطلع لتعاون اقتصادي واستيراد الغاز من إيران

نشر في: آخر تحديث:

وقعت الكويت وإيران عددا من اتفاقيات التعاون الاقتصادي في مجالات السياحة والجمارك والخدمات الجوية والبيئة، وقالت الكويت إنها تسعى لاستيراد الغاز الإيراني لسد احتياجاتها المتزايدة منه.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن وزير النفط الكويتي، علي العمير، بحث مع نظيره الإيراني، بيجن زنغنة، التعاون الثنائي في مجال النفط واستيراد الغاز الأيراني .

وقال وزير النفط الكويتي في طهران إن إيران لديها كميات كبيرة من الغاز، مؤكدا "حاجة الكويت إلى الغاز الإيراني عن طريق التعاون بين الجانبين من أجل استيراده عن طريق توقيع اتفاقية بهذا الشأن".

استيراد الغاز

وتحتاج الكويت، عضو منظمة أوبك، للغاز الطبيعي بشدة لتشغيل محطات الكهرباء التي يتزايد عليها الضغط بقوة خلال فصل الصيف شديد الحرارة، والذي يتزايد فيه استخدام أجهزة التكييف.

وخلال الشهرين الماضيين، وقعت الكويت ثلاث اتفاقيات تضمن لها استيراد نحو 2.5 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا من شركات شل وقطر غاز وبي.بي.

ولم تتمكن رويترز من الوصول لأي من مسؤولي مؤسسة البترول الكويتية لتوضيح ما إذا كانت هناك اتفاقيات سيتم توقيعها بشأن استيراد الغاز من إيران.

لكن وكيل وزارة النفط بالوكالة، علي بن سبت، قال في تصريح نقلته "كونا" إن البلدين "أبديا استعدادهما للتعاون بشأن موضوع تزويد الكويت بالغاز الإيراني، حيث سيتم استكمال بحث كافة التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع لاحقا عن طريق عقد اجتماعات بين المختصين والمعنيين في كلا البلدين."

وأوضح أنه تم الاتفاق على أن يقوم وفد إيراني مختص بزيارة للكويت قريبا للالتقاء بالمسؤولين الكويتيين المعنيين لبحث كل التفاصيل المتعلقة بتزويد الكويت بالغاز الإيراني.

تعاون اقتصادي

وأكد العمير أن المباحثات بين أمير الكويت والرئيس الإيراني حسن روحاني، تناولت سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في كافة المجالات، لاسيما في مجالي النفط والغاز، مبينا أن الكويت وإيران من أكبر الدول المصدرة للنفط، "لذا فباستطاعة البلدين تبادل الخبرات والتنسيق في مجال النفط استخراجا وتسويقا وتكريرا".

ونقلت "كونا" عن وزير المالية الكويتي، أنس الصالح، قوله إن الاتفاقية التي تم توقيعها بشأن التعاون في الشؤون الجمركية بين الكويت وإيران "ستعمل على تسهيل إجراءات التبادل التجاري ودخول السلع والبضائع بين البلدين".

ودعا نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التجارة والصناعة، عبدالمحسن المدعج، إلى العمل على رفع حجم التبادل التجاري بين الكويت وإيران، مبينا أن حجم التبادل التجاري بين الدولتين يصل إلى نحو 150 مليون دولار سنويا، وهو "أمر لا يرقى إلى طموح البلدين".

وذكر المدعج أنه جرى توقيع اتفاقية مع معاون وزير الصناعة الإيراني مهدي كرباسيان للتعاون في مجال تزويد الكويت بالحديد الصلب الإيراني، واصفا هذه الاتفاقية بأنها "فاتحة خير بين الكويت وإيران في مجال التعاون الصناعي بين البلدين".

وحول اتفاقية التعاون السياحي، قال المدعج طبقا لتقرير كونا "نحن نعمل على تطوير العلاقات السياحية بين البلدين، والجميع يعلم أن إيران يقصدها الكويتيون للسياحة، نظرا لما تتمتع به مدنها من مناظر طبيعية خلابة وأجواء مناخية رائعة.