.
.
.
.

72 ساعة يا وزير التجارة !!

إبراهيم علي نسيب

نشر في: آخر تحديث:

• لدينا مشكلة (ضخمة) مع كثير من الشركات أو غالبيتها في مجال ( الصيانة ) التي لا وجود لها إطلاقاً، حتى وإن جاءت كان أداؤها رتيباً وأجورها مكلفة ،إضافة الى أنها تستغرق وقتاً طويلاً !! والحديث عن (المستهلكين ) هو حديث عن مواطنين ومقيمين وجدوا في الصيانة التعب ،وهي قضية أتمنى من معالي وزير التجارة معالجتها فوراً ليفرض نظام الصيانة قبل البيع في كل الشركات والأمر لا يحتاج الى أسماء وكلها لا تختلف عن بعضها وفي مقدمتها شركات بيع الأجهزة الكهربائية ... و ..و .. الخ، ومن خلال التجربة أكتب لكم حكاية عن صيانة ( مكيف اسبلت) تلك الحكاية التي بدأت بموعد مع الفنيين مدته أسبوع ، حيث الطقس البارد والصقيع الذي نعيشه يمكنهم من التعامل مع الناس بهدوء (وش يعني أسبوع ) !! وحين وصل الفنيون وكشفوا وغادروا بوعد باتصال قريب من الشركة الأم ، ظل الوعد في محله وبعد المتابعة جاء الفرج في رسالة على الجوال ( عزيزي العميل جارٍ العمل على طلبكم وسيتم التواصل معكم خلال( 72 ) ساعة) يا لطيف الى هنا وانتهت المهلة والحال كما هو والحرارة في زيادة ،يا له من واقع مؤلم لسانه يقول .. مسكين هذا المواطن !! .....،،،
• هنا كل شيء (غير ) والواقع يقول (غير) ذلك والأمل يرسم اليوم معالم للمستقبل المضيء مع وزير مضيء يركض هنا وهناك ويتابع بنفسه كل ما يجري ومن حقه علينا أن نكون معه ونعينه ولو بالكلمة وهو أضعف الإيمان ، ذلك لأننا تعبنا من التعب وهرمنا من النصب واللعب الذي تمارسه علينا معظم الشركات (هنا) والذي وبكل أسف أخذ من قوتنا (الكثير) ووقتنا( الكثير) ..وفي تعطيل برامج الصيانة خلل لا يتناغم أبداً مع الوعي الذي تعيشه الشعوب ونعيشه كشعب بات يشتري فقط !! لأن الصيانة في عالم التجار عدم وألم ...،،
• (خاتمة الهمزة) ... ماذا يعني أن يستقبلك صوت ناعم يقول لك (أهلا) وبعدها بدقائق يقتلك وهو( يبتسم) ،تلك هي حقيقة مؤسفة لحكايات الصيانة في كثير من الشركات!! ...وهي خاتمتي ودمتم

*نقلا عن المدينة

http://www.al-madina.com/node/539026/72-%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A9.html

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.