.
.
.
.

النفط يوسع خسائره وسط قلق من وفرة المعروض

نشر في: آخر تحديث:

هبطت أسعار النفط حوالي دولارين للبرميل أثناء التعاملات، أمس الثلاثاء، موسعة أكبر سلسلة خسائر لها هذا العام مع تزايد الإمدادات الليبية وبيانات اقتصادية متشائمة، وهو ما زاد المخاوف من أن الأسواق العالمية تتجه إلى أن تشهد وفرة في المعروض في الأجل القصير.

وقال القائم بأعمال وزير النفط الليبي لرويترز، إن إنتاج بلاده من الخام ارتفع إلى 588 ألف برميل يوميا، بزيادة قدرها نحو 25 بالمئة منذ بداية الأسبوع، رغم تجدد القتال بين مجموعات مسلحة في العاصمة طرابلس.

وقال فيل فلاين المحلل في برايس فيوتشرز غروب في شيكاغو "هناك اعتقاد بأن الإمدادات ستفوق الطلب في الأجل القصير".

وأنهت عقود خام القياس الدولي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 96 سنتا لتسجل عند التسوية 106.02 دولار للبرميل، بعد أن تعافت من مستوى أكثر انخفاضا هبطت إليه أثناء الجلسة بلغ 104.39 دولار، وهو أدنى مستوى لها منذ الثاني من أبريل.

وتراجعت أسعار برنت حوالي 6 بالمئة منذ بداية يوليو في موجة مبيعات مفاجئة استمرت هذا الأسبوع مع قيام المستثمرين بتسوية مراكزهم قبل موعد انتهاء تعاملات عقود أقرب استحقاق يوم الأربعاء.

وفي بورصة نايمكس بنيويورك، تراجعت عقود الخام الأميركي الخفيف 95 سنتا لتسجل عند التسوية 99.96 دولار للبرميل، بعد أن كانت هبطت في وقت سابق من الجلسة إلى مستوى أكثر انخفاضا عند 99.01 دولار. وبلغ الفارق بين أسعار برنت والخام الأميركي عند الإغلاق 6.06 دولار.

ويترقب المستثمرون تقريرين أسبوعيين لمخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة. وسيصدر أحدهما في وقت لاحق يوم الثلاثاء والآخر يوم الأربعاء.

وتوقع محللون في استطلاع لرويترز أن تسجل المخزونات هبوطا قدره مليونا برميل في الأسبوع المنتهي في 11 يوليو بناء على زيادة نشاط المصافي.