.
.
.
.

الألعاب النارية .. هل من نهاية لهذه المهازل..؟

عبدالعزيز الخضيري

نشر في: آخر تحديث:

* ما زالت المفرقعات والألعاب النارية المصاحبة للأعياد خطرا مستمرا ، على الرغم من أصوات كثيرة تطالب منعها، وعلى الرغم من تحذيرات الدفاع المدني، ومبادرة وزارة التجارة بمنح مكافأة للمبلِّغين عن مستودعات هذه المفرقعات، إلا أنها متوافرة في كل زاوية من أسواق المدن، في غياب واضح ومستمر لأمانات المناطق والمدن.
* وتُعد ظاهرة استخدام الألعاب النارية والمفرقعات من الظواهر السلبية المنتشرة في مجتمعنا، ورغم التحذيرات الصحية والاجتماعية من خطورة هذه الألعاب فإن بيعها ما زال منتشرا بلا رقيب، حيث يقوم بائعوها بتوفيرها وترويجها لمن يرغب فيها، خاصة مع الاحتفال بعيد الفطر المبارك.
* لقد باتت هذه المواد تشكِّل خطرا ليس على مستخدميها فقط، بل كذلك على الآخرين الموجودين في محيط استخدامها لما تسببه أحيانا من حروق وتشوهات مختلفة تؤدي إلى عاهات مستديمة أو مؤقتة، كما تُحدث أضرارا في الممتلكات جراء ما تسببه من حرائق، إضافة إلى التلوث الضوضائي الذي يؤثر على طبلة الأذن، وبالتالي يسبب خللا وظيفيا في عمل المخ قد يستمر لمدة شهر أو شهرين.
* إن الشرر أو الضوء والحرارة الناجمة عن استخدام المفرقعات، كل ذلك يعد سببا رئيسا للإضرار بالجسم، خاصة منطقة العين الحساسة، والرماد الناتج عن عملية الاحتراق يضر بالجلد والعين إذا ما تعرض له الطفل بشكل مباشر، حيث تصاب العين بحروق في الجفن والملتحمة وتمزق في الجفن أو دخول أجسام غريبة في العين أو انفصال في الشبكية وقد يؤدي الأمر إلى فقدان كلي للعين.
* إن الألعاب النارية تُعد من أسباب التلوث الكيميائي والفيزيائي وكلاهما أخطر من الآخر، فالرائحة المنبعثة من احتراق هذه الألعاب تؤدي إلى عديد من الأضرار الجسيمة، هذا بالإضافة إلى الأضرار الكارثية التي قد تنتج عن انفجار الألعاب النارية إذا كانت مخزنة بطريقة خاطئة.
* إن استخدام الألعاب النارية أصبح عادة سلوكية سيئة عند بعض الأطفال تلحق الأذى بالآخرين وتعكِّر حياتهم مما يقوض راحة الناس وسكينتهم ويثير الرعب والفوضى في الشوارع والأسواق، خاصة في الأماكن المزدحمة، كما تؤدي إلى ترهيب الأطفال النائمين الذين يستيقظون على أصوات هذه المفرقعات التي تسبب لهم الهلع والخوف والانزعاج وبالتالي تترك آثارا نفسية عليهم.
* هل من نهاية جادة لصور المأسي التي نراها في المستشفيات أثناء الأعياد ؟.

*نقلا عن الشرق

http://www.alsharq.net.sa/2014/08/02/1197163

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.