.
.
.
.

العائلات السعودية تنفق 17.1 مليار دولار على السياحة

نشر في: آخر تحديث:

جاءت السعودية في المركز الثاني من حيث أهم الدول المصدرة للسياحة العائلية في العالم، من حيث حجم الإنفاق، والذي بلغ 17.1 مليار دولار في عام 2012، فيما تربعت إيران في المركز الأول بحجم إنفاق وصل إلى 18.2 مليار دولار في الفترة نفسها، في حين أنفقت الإمارات 10.1 مليار دولار في مقابل 7.4 مليار دولار للمسافرين من الكويت.

وكشف تحليل أعدته غرفة تجارة وصناعة دبي ضمن استعداداتها لاستضافة الدورة الـ10 للمنتدى الاقتصادي الإسلامي في دبي، خلال الفترة من 28 إلى 30 نوفمبر (أكتوبر) المقبل، عن نمو متزايد يشهده قطاع السياحة العائلية، ما عزز من مكانتها كعامل محوري في نمو الاقتصاد الإسلامي، وفقاً لما نشرتة صحيفة "الحياة".

وأظهر التحليل، المعتمد على بيانات شركة طومسون رويترز، أن السياحة العائلية تمثل12.5 في المئة من سوق السياحة العالمية بحجم إنفاق وصل إلى 137 مليار دولار في العام 2012 وقرابة 140 مليار دولار خلال 2013.

ووصف التحليل حجم وإمكانات سوق السياحة العائلية بأنها أكبر من سوق الولايات المتحدة الأميركية التي تعتبر أهم سوق في السياحة التقليدية، بنسبة استحواذ 11.4 في المئة فقط من حجم السوق العالمية.

وتكمن أهمية النتائج التي توصل لها التحليل في تسليط الضوء على مبادرة "دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي" التي تم إطلاقها عام 2013، والتي حددت السياحة العائلية بكونها ركناً مهماً وأحد مجالات النمو الرئيسة، إذ تهدف المبادرة إلى تعزيز مكانة دبي الدولية كمركز جاذب للسياحة العائلية، من خلال ما توفره من خدمات البنية التحتية ومرافق الضيافة الموجهة للأسر والمتوافقة مع المعايير الإسلامية.

وبحسب معايير موقع "كريسنت ريتنغ" الإلكتروني الرائد والمختص في مجال السفر والسياحة، والذي يتخذ من سنغافورة مقراً له "حققت كل من السعودية والمغرب مراتب متقدمة في التقويم بين الوجهات السياحية العالمية الأهم، إذ حصلت السعودية على تقييم 6.5، والمغرب على 6.4 في الوقت الذي استحوذت ماليزيا على أعلى تقويم وصل إلى 8.4، والذي ساعدها في استقطاب أكثر من 170 ألف زائر من منطقة الخليج وحدها خلال 2013".

ووفقاً للتحليل فيسهم سياح دول مجلس التعاون الخليجي بـ31 في المئة من حجم الإنفاق الإجمالي على الأنشطة السياحية، على رغم نسبة الكثافة السكانية المنخفضة في المنطقة، والتي تشكل فقط 3 في المئة من المسلمين في العالم.

ويبين التقرير نقلاً عن الدراسات الحديثة المتعلقة بالاقتصاد الإسلامي أن السياحة العائلية حققت نمواً في قيمتها من 137 مليار دولار خلال 2012 إلى140 مليار دولار في 2013. ومن المتوقع أن ترتفع القيمة إلى 181 مليار دولار بحلول 2018 مدفوعة بالنمو السكاني في العالم الإسلامي والأداء الاقتصادي القوي.

ويتوقع خبراء صناعة القطاع أن تحقق السياحة العائلية نمواً سنوياً قوياً يقدر بـ4.79 في المئة حتى عام 2020، وبمعدل أعلى من نسبة النمو العالمية التي تقدر بـ3.8 في المئة، ما يعكس الأهمية المتنامية للاقتصاد الإسلامي.