.
.
.
.

695 مليون ريال كلفة ترسية مشروع خط حديد "وعد الشمال"

نشر في: آخر تحديث:

أتم صندوق الاستثمارات العامة، الجهة المالكة للشركة السعودية للخطوط الحديدية (سـار)، ترسية تنفيذ مشروع الخط الحديدي الخاص بربط مدينة وعد الشمال بمشروع قطار الشمال على شركة العيوني للتجارة والمقاولات.

المشروع الذي يبلغ إجمالي طوله حوالي 132 كم، سيتم تنفيذه خلال أربعة وعشرين شهراً بتكلفة إجمالية تقارب 695 مليون ريال.

وكان الصندوق قد أبرم عقد استشاري التنفيذ مع شركة "تبسا" والذي وقعه وزير المالية ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الدكتور إبراهيم العساف، ضمن حفل توقيع العقود الإنشائية ومبادرات التنمية المحلية لمدينة وعد الشمال في فبراير من العام الجاري.

يشار إلى أنه من المنتظر أن يصل المشروع بمدينة وعد الشمال التعدينية بموانئ المملكة من خلال ربطه بخط التعدين الذي يصل حزم الجلاميد بمدينة رأس الخير التعدينية.

يأتي ذلك بعد أن أنهت الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) إجراءات التقييم الفني والمالي للعروض المتنافسة، حيث تستهدف إنجازه وتشغيله خلال النصف الثاني من عام 2016.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة، منصور بن صالح الميمان، إن مهام الشركة السعودية للخطوط الحديدية في مشروع الملك عبدالله لتطوير مدينة وعد الشمال تتمثل في تقديم الخدمات اللوجستية للنقل بين مركز الصناعات المتكاملة الذي ينشأ حالياً والمرتبط بثروات المنطقة من الفوسفات، حيث يضم المشروع إلى جانب إنشاء الخط الحديدي إنشاء محطات لتحميل وتفريغ المنتجات والمواد الخام، ومبنيين للدعم والمساندة.

ونوه بالطفرة النوعية للنقل التي سيضيفها المشروع بكامل مرافقه وأجزائه، حيث ستمكن قطارات "سار" المرافق الصناعية لشركة معادن في مدينة وعد الشمال من إيصال منتجاتها الضخمة إلى الموانئ، إضافة إلى مختلف الأسواق المحلية، ونقل خام الكبريت من المنطقة الشرقية إلى المرافق الصناعية في المدينة.

وعن خطط التشغيل ذكر الميمان أن "سار" وبالتعاون مع شركة معادن تستهدفان كمرحلة أولى نقل ما يقارب 3 ملايين طن من السوائل الأسيدية سنوياً، إضافة إلى نصف مليون طن من المنتجات الصلبة، مضيفاً أن قطارات "سار" ستنقل حوالي 1,8 مليون طن من الكبريت من حقول واسط وبري التابعة لشركة أرامكو في المنطقة الشرقية لتغذية مصانع شركة معادن للفوسفات في مدينة وعد الشمال.

من جانبه، أشاد أمين عام صندوق الاستثمارات العامة، عبدالرحمن بن محمد المفضي، بالقيمة الاقتصادية من وجود خط حديدي في هذه المنطقة وربطها بمختلف مناطق وموانئ المملكة، والعوائد المنتظرة لذلك على كافة المستويات، حيث أكد أن ذلك سيحفز دخول قطاعات بغرض الاستثمار، إضافة إلى قيام كيانات تجارية وصناعية جديدة في هذه المنطقة، الأمر الذي سيدفع عجلة التطور الحضري والتنموي بما يضيف لمنطقة الحدود الشمالية وأبنائها بشكل عام، ويجعل من مدينة وعد الشمال وجهة جديدة جاذبة كنتيجة للكم الكبير من فرص العمل الواعدة، واكتمال البنى التحتية للخدمات إلى جانب توفر وسائل النقل والسفر من وإلى المدينة.