مخزون النفط الأميركي يرتفع نحو 7.3 مليون برميل

نشر في: آخر تحديث:

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام زادت على غير المتوقع الأسبوع الماضي مع زيادة الواردات، وإن مخزونات البنزين ونواتج التقطير ارتفعت أيضا ارتفاعا حادا.

وقالت الإدارة في تقريرها الأسبوعي "إن مخزونات الخام زادت 7.3 مليون برميل في الأسبوع الماضي، مخالفة تنبؤات المحللين بهبوط قدره 2.3 مليون برميل. وزادت واردات الخام الأميركية الأسبوع الماضي 1.174 مليون برميل يوميا".

وأذكت الزيادة غير المتوقعة للمخزونات المخاوف بشأن التخمة المتنامية في إمدادات المعروض في السوق العالمية، حيث إنها تأتي في وقت تهبط فيه في العادة المخزونات، مع زيادة الطلب على الوقود في الشتاء وجهود الشركات لخفض فواتير ضرائبها السنوية بخفض المخزونات.

وبعد صدور بيانات الإدارة، واصلت العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي تراجعها لتنخفض أكثر من دولارين في البرميل أكثر قليلا من 55 دولارا للبرميل.

وأصبحت مخزونات الخام الأميركية بعد الزيادة 387 مليون برميل أعلى مستوى لها في مثل هذا الوقت من العام منذ عام 1982. وتزيد هذه المخزونات نحو 5% عن مستواها في مثل هذا الوقت في عامي 2012 و2013.

وزادت مخزونات الخام في مستودع تسليم عقود بورصة نايمكس في كاشينح بأوكلاهوما 973 ألف برميل.

وأظهر التقرير أن كميات الخام التي تقوم المصافي بتكريرها زادت 40 ألف برميل يوميا. وظل معدل تشغيل المصافي دونما تغيير.

وقالت الإدارة إن مخزونات نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة زادت 2.3 مليون برميل مقارنة بتنبؤات المحللين بهبوط قدره 900 ألف برميل.

إلى ذلك ذكرت "رويترز" أن جازبروم، أكبر شركة منتجة للغاز الطبيعي في روسيا، أعلنت أنها تتوقع أن يهبط إنتاجها إلى أدنى مستوى له على الإطلاق إلى 444.4 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي هذا العام نزولا من 487.4 مليار متر مكعب العام الماضي.

وقال متحدث باسم الشركة أيضا إن جازبروم تلقت منذ وقت قريب دفعة قدرها 1.65 مليار دولار من أوكرانيا لسداد ديون هذا البلد عن مشتريات الغاز.

وأضاف أن شركة الطاقة الحكومية في أوكرانيا نفتوجاز استهلكت 300 مليون متر مكعب من الغاز الروسي فحسب حتى الآن في ديسمبر من إجمالي مليار متر مكعب دفعت أوكرانيا ثمنه بالفعل. وقال إن الكميات غير المستخدمة سيجري شحنها في يناير.