.
.
.
.

النفط الأميركي بـ52 دولاراً خاسراً 1% بالعقود الآجلة

نشر في: آخر تحديث:

بددت العقود الآجلة للنفط الأميركي الخام مكاسبها التي حققتها في التعاملات المبكرة وتراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2009 في ظل تخمة المعروض التي هوت بأسعار النفط إلى النصف منذ يونيو وطغت على إعادة المستثمرين ترتيب مراكزهم في بداية العام استعداداً لانتعاش محتمل في نهاية المطاف.

وتراجع سعر الخام الأميركي في عقود فبراير إلى 52.69 دولار للبرميل بعد بلوغه أعلى مستوياته في جلسة سابقة عند 55.11 دولار، عقب فترة وجيزة من بدء التداول.

وهبط سعر مزيج نفط برنت في العقود الآجلة لتسليم فبراير عند التسوية 0.91 دولار أو 1.59 في المئة إلى56.42 دولار للبرميل، متراجعاً عن أعلى مستوياته اليوم 58.54 دولار الذي سجله بعد 30 دقيقة من بدء التداول.

وواجهت الأسعار مزيداً من الضغوط بفعل علامات على استمرار زيادة إنتاج بعض من كبار منتجي النفط في العالم.

وقال العراق ثاني أكبر منتج في أوبك إن متوسط صادراته بلغ 2.94 مليون برميل يوميا في ديسمبر، مسجلاً أعلى مستوى له منذ عام 1980.

ووصل الإنتاج في روسيا - أكبر مصدر للنفط خارج أوبك - إلى أعلى مستوياته بعد الحقبة السوفيتية في عام 2014.

وفي ليبيا قال مسؤول كبير بقطاع النفط إنه تم إخماد حريق ضخم في صهاريج بميناء السدر أكبر مرافئ تصدير النفط في ليبيا.

ومما حد من مكاسب النفط أيضا في التعاملات المبكرة اليوم مسوح أظهرت ضعف نشاط المصانع في الصين وأوروبا في ديسمبر، لتبرز ضعف النمو الذي أدى إلى إبطاء وتيرة ارتفاع الطلب على النفط وأثر سلبا على الأسعار.