.
.
.
.

"طيران الإمارات" تدرس خفض أسعارها بعد هبوط النفط

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات، تيم كلارك، في حديث لصحيفة "ذا ناشونال" الإماراتية، إن الناقلة تدرس إلغاء رسوم الوقود التي تضيفها إلى العملاء في ظل هبوط أسعار النفط.

وقال كلارك في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، إن انخفاض أسعار النفط سيشكل "دعما هائلا" لأرباح الناقلة في 2014، مضيفا أن ذلك سيوازن تأثير التعطل بسبب أعمال صيانة للمدرج في مطار دبي وتراجع الأنشطة في روسيا. وأضاف "يمنحنا هبوط أسعار النفط الفرصة لمراجعة هيكل التسعير بأكمله."

وقال كلارك وطيران الإمارات هي ثاني شركة من ثلاث ناقلات خليجية رئيسية تعلن عن خفض محتمل في الأسعار.

وفي وقت سابق هذا الشهر قال الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية إن الشركة ستخفض رسوم الوقود لكنه لم يحدد موعد سريان الخفض أو حجمه.

ونقلت الصحيفة عن كلارك قوله إنه بينما تدرس الناقلة الفائدة التي يمكن أن تقدمها للعملاء فإنها ستحافظ على هوامش الربح التي تحتاجها للاستثمار في التوسع وتحقيق مستويات الأرباح.

وحققت طيران الإمارات ربحا بلغ 1.9 مليار درهم، ما يعادل 517.3 مليون دولار، في الستة أشهر حتى 30 سبتمبر وشكلت تكلفة الوقود 38 في المئة من نفقات التشغيل في تلك الفترة.

وجاءت زيادة الأرباح 11 في المئة رغم خسارة متوقعة بنحو مليار درهم في الإيرادات جراء تعطل رحلات بسبب أعمال التجديد في المدرجين بمطار دبي الدولي بين مايو أيار ويوليو تموز.

ونقل عن كلارك قوله إن انخفاض الرحلات على المسارات الروسية ربما يؤثر أيضا على أرباح العام بأكمله مع قيام الناقلة بخفض عدد رحلاتها إلى موسكو وسان بطرسبرج.

وهبط الروبل بنحو النصف مقابل الدولار منذ يوليو تموز مع هبوط أسعار النفط والعقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب دورها في الصراع في أوكرانيا.

وهبط عدد السياح الروس القادمين إلى دبي بشكل حاد وسجل أحد وكلاء السفر انخفاضا في العدد بلغ 80 في المئة.