.
.
.
.

الدور المهم لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية

سلمان بن محمد الجشي

نشر في: آخر تحديث:

خلال مشاركة في دورة في جامعة هارفرد وفي محاضرة للبروفيسورة ريجينا هيرزلنجيار عن آلية إدارة الوضع الصحي في العالم ومن خلال المقارنة من كافة الجوانب؛ التكلفة وتوافر العلاج وجودته، أعطت الحاضرين تصورا للاتجاه الأفضل لإدارة القطاع الصحي من خلال الاستفادة من الميزات الموجودة في دول مختلفة في رؤية واحدة لقيادة القطاع الصحي.

وفي محاضرة أخرى للبروفيسور راوي عبدالعال عن أوكرانيا والأفضل لمستقبلها إداريا، واقتصاديا وسياسيا. كانت محاضرته مبنية على تحليل متكامل للوضع من كافة جوانبه ومحللا لأوضاع الدول المجاورة لها قبل الوصول لرؤيته للأفضل.

وقبل سنوات عديدة حضرت محاضرة للبروفيسور سالم الغامدي من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن عن ماليزيا واقتصادها، وكانت ثرية بالمعلومات التي من الممكن الاستفادة منها في دول أخرى.

وفي مدينة المصطفى - صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم - وفي ورشة عمل في معهد المدينة للقيادة والريادة تحدث أحد المسؤولين الماليزيين عن تجربة ماليزيا في مراقبة وقياس الأداء لكافة المسؤولين من كافة الجوانب بما يشمل سرعة الرد على الرسائل الإيميلية وبتقارير أسبوعية يطّلع عليها كل المسؤولين المشاركين.

صندوق الموارد البشرية لدينا في المملكة ومن خلال قيادة سعودية متميزة يمتلك اليوم حجم معلومات لا يستهان به في تحليل سوق العمل والطرق الأفضل لمعالجته من وجهة نظر وزارة العمل، بمشاركة من أفضل المكاتب الاستشارية العالمية.

وزارة التجارة لقياس وتقييم أداء تقارير جهاز حماية المستهلك تستخدم طريقة آلية متميزة توضح لكل شخص ومسؤول نتائج الأداء، ومن المتميز في الأداء، والأهم إنها تخلق التنافس بين الأفراد.

كما في العالم تجارب متميزة لبناء المعلومة ومن ثم التوصية بالاستراتيجية المناسبة لتحقيقها وكذلك آليات قياس أدائها من خلال أجهزة مختلفة، لدينا نحن الكثير كذلك ولكن بشكل متفرق وبلا تكامل وهذا ما يقودني لدور وزارة التخطيط والاقتصاد لدينا وفي ظل إنشاء مجلس للشؤون الاقتصادية والتنمية بقيادة ورئاسة الأمير الشاب محمد بن سلمان وزير الدفاع ورئيس الديوان الملكي، هل من الممكن أن نرى ثورة إدارية تعيد صياغة دورها لتكون هي مطبخ القرارات لكافة السياسات والقرارات وذلك بقيامها بكل الدراسات الاستراتيجية التي تتطلبها الوزارات والهيئات الحكومية الأخرى وبما يشمل تطوير جهازها الوظيفي بقيادات إدارية متميزة مؤهلة قادرة على تحقيق المطلوب ومن ثم العمل على تفعيل دورها كمركز متكامل للمعلومة المطلوبة التي تساعد المجلس على اتخاذ القرار المناسب للوصول إلى استراتيجية وطن في كافة المجالات دون تعارض، ويتفق عليها في المجلس وتقر من مقام مجلس الوزراء وتطبقها كافة الجهات بما يشمل معايير محددة لقياس الأداء وآلية مستمرة لمراجعة وقراءة الوضع لإجراء التطوير بشكل مستمر مع إعطائها الاستثناء المالي بتوفير الكفاءات المؤهلة اللازمة لأداء العمل المطلوب وبالجودة المأمولة وتكافأ بما يتناسب وما يدفعه القطاع الخاص لها كمكافآت أسوة بالمكاتب الدولية أو باختصار إبعادها عن منظومة وزارة الخدمة المدنية ورواتبها واشتراطاتها.

* نقلا عن صحيفة " الاقتصادية "

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.