.
.
.
.

اليونان تستأنف محادثاتها الاقتصادية مع المقرضين غداً

نشر في: آخر تحديث:

قال وزراء في الاتحاد الأوروبي إن خبراء ماليين من اليونان سيبدؤون محادثات بشأن الإصلاحات الاقتصادية الأربعاء مع مسؤولين من مقرضيها الدوليين والاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

وقال يوروين ديسيلبلوم الذي رأس اجتماعا لوزراء مالية منطقة اليورو الاثنين إن المحادثات الفنية ستجرى في بروكسل لكن الخبراء سيعملون بالتوازي مع فرق من الجهات الثلاث في أثينا، كما هو مطلوب.

وتحاول الحكومة اليونانية الجديدة - التي ترغب في أن تظهر للناخبين أنها تفي بتعهدها بوقف التعامل مع "ثلاثي" الدائنين الأجانب لتفادي إجراء محادثات مع خبراء من الجهات الثلاث في بلادهم.

ورغم ذلك قال مسؤولون من الاتحاد الأوروبي إنه ليس عملياً مناقشة تفاصيل بشأن حالة الاقتصاد اليوناني والمالية العامة للبلاد في مكان آخر سوى أثينا.

وقال ديسيلبلوم إن الخبراء الدوليين في أثينا سيعملون معاً وبشكل مشترك، وذلك في رفض واضح لمحاولة اليونان أن يعمل كل طرف من الأطراف الثلاثة بشكل منفصل لتفادي إعطاء انطباع بأن الثلاثي لا يزال يعمل.

وقال وزير مالية مالطا إدوارد سيكلونا للصحافيين بعد اجتماع الوزراء الأوروبيين "يتطلب الأمر أن يتجه الخبراء إلى أثينا لدراسة الموقف على أرض الواقع."

وأكد مسؤول يوناني أن المحادثات ستبدأ يوم الأربعاء.

وكان الوزراء طالبوا حكومة أثينا اليسارية الجديدة التي تعهدت بإنهاء إجراءات التقشف ووقف التعاون مع ما يسمي "ثلاثي" المقرضين بالدخول في مباحثات تفصيلية بشأن إتمام برنامج الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي لإنقاذ اليونان للحصول على مزيد من التمويل.