.
.
.
.

البنك الدولي يعلن تكثيف جهوده لدعم الاستثمار بمصر

نشر في: آخر تحديث:

أعلن البنك الدولي أن جميع الدول الأعضاء في البنك أجمعت على ضرورة تكثيف الجهود لمساندة مصر خلال الفترة القادمة، من خلال المشروعات التي يقوم البنك الدولي بتنفيذها في مصر خلال الفترة الحالية.

وقال نائب رئيس البنك الدولي لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حافظ غانم، في تصريحات على هامش مشاركته في ندوة للبنك الدولي في واشنطن، أنه وعلى الرغم من الظروف السياسية والاقتصادية التي تمر بها مصر خلال الوقت الحالي، فإن هنالك إجماعا من كافة الدول الأعضاء في البنك على ضرورة النهوض بمصر واقتصادها، وذلك للأهمية العربية والإقليمية لها، لأنها محور مهم لتحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي العربي بشكل عام، على حد قوله.

وأوضح أن كل الدول الأعضاء في البنك تريد وبأسرع وقت ممكن أن تنخفض نسب البطالة والفقر في مصر إلى أدنى مستوياتها.

وأشار غانم إلى أن البنك الدولي رصد تغييرات مهمة أجرتها مصر خلال العام الجاري في سياسات الاستثمار وقوانينه وكذلك في مجال خفض الدعم على المحروقات، مشيرا إلى أن هذه الخطوات مهمة، وهي تحفز البنك على تنفيذ مشروعاته المرتبطة بالحد من الفقر والبطالة وتحقيق الاستقرار المائي.

وقال إن البنك الدولي ضاعف من استثماراته في مصر لترتفع إلى 1.2 مليار دولار سنويا بدلا من 500 مليون دولار، ليصل حجم استثماراته إلى 4.8 مليار دولار خلال 4 سنوات.

ووافق البنك الدولي على مشروع بقيمة 400 مليون دولار لمساندة 1.5 مليون أسرة فقيرة في مصر من خلال برنامج الحكومة المصرية الجديد لشبكات الأمان الاجتماعي "تكافل وكرامة".

وأضاف غانم أن البنك الدولي سيعلن خلال أيام عن موافقة نهائية لتقديم قرض بقيمة 500 مليون دولار لمصر لدعم مشروعات في مجال الإسكان الاجتماعي.

وأضاف أن البنك سينفذ مشروعاً آخر في قطاع المياه سيتم طرحه خلال وقت لاحق من العام الجاري، مشيراً إلى أنه وحتى الآن لم يفشل أي مشروع نفذه البنك الدولي في مصر، حتى خلال السنوات الماضية التي أعقبت الثورة.