.
.
.
.

كيف يواجه المصريون انقطاع الكهرباء في الصيف المقبل؟

نشر في: آخر تحديث:

فيما تواصل الحكومة المصرية البحث عن أساليب وخطط بديلة لتقليل فترات انقطاع التيار الكهربائي خلال الصيف المقبل، بدأت سوق الأجهزة الكهربائية في الإعلان عن أجهزة لمواجهة الانقطاع المتكرر في التيار الكهربائي.

ومنذ أيام بدأت مناطق تجارة الأجهزة الكهربائية وخاصة بمنطقة العتبة وسط القاهرة، في الإعلان عن كشافات ضوئية تعمل حال انقطاع التيار الكهربائي ولعدد كبير من الساعات، كما أعلنت محال عن توفير اللمبات التي تظل مضيئة عقب انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.

كما أعلنت محال أخرى عن توفير مولدات كهربائية حديثة تعمل بدون إصدار أية أصوات خلافاً لتلك التي كانت تصدر أصواتاً صعبة لا يتحملها العديد من المواطنين وخاصة مرضى القلب وضغط الدم.

وقال سيد عبد الفتاح، صاحب محل أجهزة كهربائية، إن الفترة الماضية شهدت ركود كبير في سوق الأجهزة الكهربائية، لكن مع قدوم موسم الصيف وارتفاع درجات الحرارة وبدء انقطاع التيار الكهربائي بدأت المبيعات تتحرك ولكن بنسب طفيفة.

وأوضح أن عددا كبيرا جدا من محال الأجهزة الكهربائية تعاقد على توريد أجهزة بديلة عن انقطاع التيار الكهربائي مثل مولدات التيار الكهربائي الحديثة التي تعمل بدون أي صوت، والكشافات الضوئية التي تعمل لعدد طول من الساعات، إضافة إلى اللمبات التي تظل مضيئة حتى بعد انقطاع التيار الكهربائي.

وقال رئيس مجلس الوزراء المصري، المهندس، إبراهيم محلب، أمس، إن الحكومة وضعت خطة إسعافية بين شركتين ألمانية وأميركية؛ لاستيراد معدات لاستخدامها في إنتاج 3.6 جيجا وات من الكهرباء. وأوضح أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اتفق مع الشركة الألمانية، على أن يكون مجمل الاتفاق 13 ألف ميجاوات خلال الصيف الحالي، منوهاً إلى أن المرحلة الإسعافية للكهرباء ستتكلف نحو 40 مليار جنيه مصري.

وبينما يؤكد محلب أن الصيف الماضي كان مزعجاً للجميع، لأن الاستهلاك أكثر من الطاقة المنتجة، والسبب عدم صيانة المحطات، ونقص الوقود، وتوقف محطات، مؤكداً أن هناك جهداً يبذل، لكن العمليات الإرهابية تستهدف مشاريع الحكومة، وأبراج الكهرباء مثل تفجير أبراج مدينة الإنتاج الإعلامي وتم الانتهاء منه خلال أسبوع واحد.

وأعلن وزير الكهرباء المصري، الدكتور محمد شاكر، قبل أيام أن وزارته اتخذت العديد من الإجراءات لمنع انقطاع التيار، خلال فصل الصيف المقبل، منوها إلى أنه تمت إضافة قدرات إضافية للشبكة تبلغ 3632 ميجا وات، وأن هذه الإضافات ستصل إلى أكثر من 6000 ميجا وات مع نهاية 2015.

وأوضح أنه تم الانتهاء من تنفيذ العديد من محطات الكهرباء التي ظلت تحت الإنشاء لفترة طويلة، منوها إلى أنه تم تنفيذ خطة صيانة مدروسة بدقة لكافة وحدات توليد الكهرباء، التي من المقرر أن تنتهي في مايو المقبل.