.
.
.
.

هبوط واردات الصين تجر النفط للتراجع عند 62 دولاراً

نشر في: آخر تحديث:

لازالت أسعار النفط تواجه ضغوطا بسبب التصعيد السياسي والأمني في المنطقة، اضافة إلى تخمة المعروض، ويبدو وفق حديث الخبراء في شؤون النفط، أن المخزونات النفطية لم يتم بنائها بعد، ومن هنا فان الأسعار سوف تستمر في التذبذب، هي الأقرب إلى التراجع مع هبوط واردات الصين من النفط بشكل حاد ومن المتوقع أن يتزايد المعروض من النفط على نحو متزايد في الأسواق في أعقاب قرار أوبك بالإبقاء على سياستها بعدم الحد من الإنتاج.

وبحسب "رويترز " أشارت بيانات من الإدارة العامة للجمارك في الصين إلى أن الصين أكبر مستورد صاف للنفط اشترت كميات من النفط الخام في مايو أقل بواقع الربع عن الشهر السابق. وهبطت أيضا وارداتها من منتجات النفط بما يزيد قليلاً عن 6% في حين تراجعت صاداتها من المنتجات 10%.

وجاء تقرير الصين عن هبوط في طلبات الاستيراد بعد أن وافقت أوبك يوم الجمعة على الالتزام بسياستها بعدم الحد من انتاجها الذي يزيد حاليا عن 30 مليون برميل يومياً. وأدى كلا الأمرين إلى تفاقم المخاوف من حدوث تخمة في السوق حيث تًخزن ملايين البراميل من النفط الخام في صهاريج بلا مشتر.

وهبطت أسعار تعاقدات خام برنت لأقرب شهر استحقاق 56 سنتا إلى 62.75 دولار للبرميل وبلغ سعر الخام الأميركي 58.55 دولار للبرميل بتراجع 58 سنتا.