.
.
.
.

"موبايلي".. قصة الخسائر وحركة السهم وتحدي المستقبل

نشر في: آخر تحديث:

ربما لم يكن بيان موبايلي الخاص بتعديل القوائم المالية للسنوات السابقة مفاجئا؛ حيث تضمن رفع قيمة بعض الخسائر المحاسبية في بيان الشركة السابق، إلا أن الخبراء قالوا لـ"العربية نت"، إن هذه الخسائر تبقى خسائر دفترية فقط، فيما لايزال التحدي الأكبر هو مستقبل الشركة ونتائجها خلال ما تبقى من 2015.

وخفضت موبايلي أرباح 2013 إلى 4.692 مليار ريال من 5.937 مليار ريال، ورفعت كذلك خسائر 2014 إلى 1.576 مليار ريال من 913 مليون ريال، وخفضت خسائر الربع الأول من 2015 إلى 45 مليون ريال فقط من 199 مليون ريال.

ورأى الخبراء أن هذه الخسائر جاءت قريبة من آخر بيان معلن من قبل الشركة، ولكن يبقى التساؤل الكبير بعد تغيير الإدارة ما ستؤول إليه النتائج في المستقبل وطريقة تعامل الشركة مع ملف الديون.

رئيس الأبحاث في شركة الاستثمار كابيتال مازن السديري قال لـ"العربية نت"، إن مستوى القروض في شركة موبايلي يصل إلى 16 مليار ريال، وقيمة الأصول 48 مليار ريال، وقد قامت الشركة بسداد كل مستحقاتها في الربع الأول من 2015، وهذا مؤشر جيد.

وقال السديري إن الخوف على موبايلي يبقى من نسب النمو المستقبلي التي ستتمكن من تحقيقها الشركة في ظل حرب الأسعار في سوق الاتصالات بالسعودية والتي لا تخدم القطاع ولا الشركات.

وشرح السديري ما جرى في بيان موبايلي، حيث قال "لا يوجد فرق كبير، والنتائج قريبة من بيان شهر يوليو، حيث أعادت الشركة تقييم الأرباح فيما يخص التأجير الرأسمالي، وبرنامج الولاء الذي سبب مشكلة محاسبية".

وأشار إلى أن السوق يترقب بيان اتفاق الشركة مع المصارف بالإضافة لرؤية الشركة واستراتيجيتها المستقبلية.

محمد بن فريحان المحلل المالي في سوق المال دوت كوم قال لـ"العربية نت"، إن موبايلي شركة خدمات وتعتبر ضمن القطاعات الدفاعية، وتربح وهي رائجة في السوق السعودي.

وقال بن فريحان "الآن سنراقب نتائج الربع الثالث والربع الرابع وبناء عليها يكون الحكم على مستقبل الشركة".

ولفت بن فريحان إلى أن قيام الشركة بتخفيض أرباحها في السنوات السابقة يعني أن القيمة الدفترية للشركة ستنخفض، وهذا سيكون له تأثير بالتأكيد على حركة السهم في السوق.

وتوقع بن فريحان أن يكون التأثير الأكبر على السهم مع أول إعلان ربعي جديد، ليتعرف المستثمرون على استراتيجية الإدارة الجديدة.


وحول التحليل الفني لسهم موبايلي قال بن فريحان إن "مستوى 28 ريالا يبقى نقطة دعم قوية جدا للسهم".