.
.
.
.

المقارنات الاقتصادية رقمية.. ومثلًا بمثل

راشد الفوزان

نشر في: آخر تحديث:

حين نجري بعض المقارنات الاقتصادية أو الرقمية، نجد أن أول خطأ يمارس هو، أن تقارَن دولة تختلف كلياً عن الدولة الأخرى، مثلا مقارنة المملكة بألمانيا أو اليابان أو أميركا أو فيتنام أو الهند أو غيرها، والمقارنة أعتقد في الأساس من الصعوبة أن تتم بين دولة ودولة، لاختلاف السياسات المالية والنقدية وأيضا اختلاف مجمل الناتج القومي لكل دولة، وطبيعة العمل والقوانين وغيرها مئات الاختلافات بين دولة ودولة، المقارنة تتم " بتقديري الشخصي " حين تتشابه الظروف الكلية في معظمها بين الدول، وأقرب مقارنة بين المملكة " مثلا " هو دول الخليج وليس كل دول الخليج، فمملكة البحرين لا يمكن مقارنتها بأي دولة خليجية اقتصادياً، فهي ليست دولة نفطية كبقية دول الخليج، ولا قوانينها الاقتصادية والتجارية تقارب دول الخليج، وإذا اخذنا الإمارات مثلا ودبي خصوصا لا تقارن بدول الخليج كالمملكة مثلا فهي دولة مفتوحة للسياح وهو مصدر دخل أساسي لها، وتعتمد نظام الضرائب، كمصدر دخل كما في إمارة دبي، وتتوفر على تسهيلات تجارية مفتوحة، والكويت أيضا تقارب المملكة إلى حد كبير، ولكن مع ذلك مساحة البلاد وحجم السكان وضعاها من أعلى دول الخليج كتكلفة في الحياة، وحين نقول إن الدخل بدولة خليجية أفضل من دولة، لا يجب أن يقارب مستوى الدخل فقط، فالواجب حساب التضخم، وتكلفة المعيشة العالية في دول كالإمارات والبحرين والكويت، فعشرة آلاف ريال بالمملكة ليست كقوة شرائية مساوية لها في الإمارات أو البحرين أو الكويت، والمثال هو تكلفة السكن. في دبي مثلا استديو من غرفة واحدة ودورة مياه ومساحة لا تتجاوز 40 الى 35 مترا، نجد الإيجار السنوي لها لا يقل عن 50 ألف ريال بمنطقة متوسطة، وهذا بالمملكة قيمة إيجار دور سكني على الأقل، وهذا يعني عشرة آلاف بالمملكة يمكن ان تعيشك مع أسرة وتكفي وتزيد، وهذا لا يمكن أن يكون بالإمارات أو الكويت مثلا بالأرقام.

ولازلت أقول وأردد ذلك، إن المملكة والحمد لله تحظى بدعم الدولة للكثير من الخدمات من الطاقة " للسيارات أو الكهرباء او الماء " وهي الأرخص كثيرا، وحتى تكلفة السكن مع الظروف الحالية لازالت تعتبر الأقل، ومن يريد معرفة ذلك " والكل يدرك " يقارن بالدول الخليجية ولن أقول الأوروبية، ودولة كالكويت أو الإمارات " وهما الأقرب نسبيا للمقارنة " تبيعان الطاقة بأضعاف ما هو بالمملكة رغم أن الحجم السكاني للمملكة لا يقارن بهذه الدول فهو أضعاف ما يعني تكلفة عالية جدا على الدولة. لا أحد يفتح الحديث عن دور الدولة الكبير بضخ مئات المليارات من الدعم لكي تصبح السلع منخفضة كما ذكرنا في الطاقة او الدقيق او وجود أي نوع من الضرائب على الدخل، ولا يعني أنني ادعو لضريبة أو خلافه فهذا موضوع آخر اقتصادي يحتاج نقاشا طويلا، ولكن يجب أن "نقدر" ما تقوم به الدولة من دعم بمئات المليارات، ولا أن نردد دولة غنية هذا غير صحيح، فالإمارات دولة غنية والكويت وأوروبا وغيرها ولكنهم يمارسون فرض الضريبة والتكلفة الحقيقية وأكثر على الطاقة، ولا نردد الدخل لديهم أفضل للمواطن؛ فهل تعلم حجم الضرائب على الدخل بأوروبا إن اردت المقارنة ؟ أو تكلفة المعيشة بدولة الكويت أو الإمارات، وبكل موضوعية أقول لن تجد مكانا أرخص معيشة من بلدك وبثقة أقول ذلك وبالأرقام.

* نقلا عن صحيفة " الرياض "

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.