ستاندرد أند بورز ترفع مخاطر ميزانية العراق بسبب داعش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت وكالة ستاندرد أند بورز أنها قامت بتصنيف الدين السيادي للعراق ومنحته درجة "بي-" بسبب النزاع مع تنظيم "داعش".

وقالت وكالة التصنيف الائتماني في بيان إن "العراق يواجه مجدداً مخاطر على مستوى الأمن والمؤسسات"، مشيرة إلى أن هذه المخاطر هي "الأعلى بين كل الدول السيادية التي يجري تقييمها، خصوصا بسبب حربه مع تنظيم داعش".

وألمحت الوكالة أيضا إلى الصعوبات في إقامة مؤسسات دائمة في مواجهات الانقسامات بين السنة والشيعية والأكراد. وأشارت كذلك إلى "الضغوط الميزانية والخارجية الناجمة عنها، بسبب انخفاض أسعار النفط في النصف الثاني من العام الماضي".

وتراجعت أسعار النفط أكثر من النصف منذ يونيو 2014 خصوصا، بسبب الإنتاج الكبير لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

إلا أنها أشارت إلى أن "العراق يملك احتياطات هائلة ولديه صادرات نفطية كبيرة"، مقللة بذلك من المخاوف في هذا المجال.

لذلك أرفقت الوكالة تصنيفها بآفاق مستقرة، معتبرة أن نمو البلاد سيبقى ثابتا في الأمد المتوسط، بسبب ارتفاع كبير في إنتاج النفط مما سيخفف من ضغوط الميزانية.

وكانت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أصدرت مطلع أغسطس للمرة الأولى تقييما للعراق ومنحته الدرجة نفسه (بي-).

أما الوكالة الكبرى الثالثة موديز فلم تصنف حتى الآن دين البلاد.

ويشهد العراق نزاعات وأعمال عنف منذ الغزو الأميركي في 2003 الذي أطاح نظام صدام حسين. كما يواجه نزاعا مع جهاديي تنظيم الدولة منذ يونيو 2014.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.