ارتفاع إيجارات أبوظبي 10% بـ8 أشهر لضعف المعروض

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

ارتفعت أسعار الإيجارات السكنية بأبوظبي منذ مطلع العام الحالي حتى نهاية شهر أغسطس الماضي بنحو 10%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، بحسب متعاملين بالسوق ومسؤولين بشركات التسويق العقاري في العاصمة.

وأوضح هؤلاء أن الزيادة في الأسعار تتركز وسط أبوظبي في المقام الأول، وذلك نتيجة نقص المعروض مقارنة بمناطق التملك الحر، فضلا عن استمرار بعض الملاك في رفع الأسعار بنسب مرتفعة بعد إلغاء سقف الزيادة السنوية والتي كانت محددة بـ5% منذ شهر نوفمبر 2013، وفقا لصحيفة "الاتحاد".

بيد أن خبراء أكدوا تباطؤ معدل الارتفاع في إيجارات أبوظبي مقارنة بعام 2014، والذي شهد ارتفاعا في الأسعار خلال النصف الأول فقط بنحو 15%، وذلك عقب تحرير العقود الإيجارية، واستغلال بعض الملاك للقرار في فرض زيادات مبالغ فيها بالأسعار.

وارتفعت أسعار إيجارات الشقق ذات الجودة العالية والمتوسطة في أبوظبي خلال الربع الثاني من العام الحالي بنسبة 4% و6% على التوالي عند تجديد عقودها، فيما ارتفعت الأسعار للعقود الجديدة بمعدل 8% مقارنة بالربع الأول، بحسب تقرير لشركة أستيكو للخدمات العقارية.

وبين التقرير أن أسعار الإيجارات في بعض المواقع الرئيسية المعروفة، مثل القرم الشرقية وسانت ريجس ريسيدنسز، شهدت عند تجديدها ارتفاعا بنسبة 12% و10% على التوالي في الربع الثاني، فيما استقرت أسعار إيجارات الشقق في المباني الرئيسية الواقعة على الكورنيش، والمرتفعة أصلا، عند معدلات الربع الأول، بحسب التقرير.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.