.
.
.
.

الدولار يتلقى ضربة من الين بعد تراجع حظوظ رفع الفائدة

نشر في: آخر تحديث:

تراجع الدولار الأمريكي أمام سلة من العملات الرئيسية مع استمرار التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي لن يرفع أسعار الفائدة هذا العام بينما قيدت حالة عدم اليقين التي تحيط بنتيجة اجتماع بنك اليابان المركزي مكاسب الين.

وعززت بيانات من وزارة التجارة الأمريكية تظهر أكبر زيادة في العجز التجاري للولايات المتحدة في خمسة أشهر التوقعات بأن البنك المركزي الأمريكي قد يؤجل أول زيادة لأسعار الفائدة منذ 2006 حتى العام القادم. وكان تقرير ضعيف للوظائف الجديدة في الولايات المتحدة قد اثار ايضا توقعات بتأجيل رفع الفائدة.

وألحقت هذه التوقعات ضررا بالدولار الذي من المرجح ان يستفيد من زيادة اسعار الفائدة لأنها من المتوقع ان تدفع تدفقات استثمارية الي الولايات المتحدة. وبدأ بنك اليابان اجتماعا للجنته للسياسة النقدية يستمر يومين. وقيدت الشكوك بشأن هل سيبقي البنك المركزي السياسة النقدية بلا تغيير او يلمح الى توسيع برنامج التحفيزي مكاسب الين امام الدولار.

وتراجعت العملة الخضراء 0.18 بالمئة امام العملة اليابانية الي 120.19 ين في اواخر التعاملات في سوق نيويورك بعد ان سجلت أعلى مستوى في اكثر من اسبوع عند 120.57 ين في بداية جلسة التداول الامريكية. وصعد الدولار الاسترالي أكثر من 1 بالمئة امام العملة الامريكية الي 0.7165 دولار امريكي مسجلا أعلى مستوى في اسبوعين بعد ان ابقى بنك استراليا المركزي اسعار الفائدة بلا تغيير.

وصعد اليورو 0.70 بالمئة الي 1.1271 دولار. وتراجعت العملة الامريكية 0.92 بالمئة امام العملة السويسرية إلي 0.9670 فرنك. وانخفض مؤشر الدولار -الذي يقيس قيمة العملة الامريكية امام سلة من ست عملات رئيسية- 0.64 بالمئة الي 95.488.