الرشوة سرطان سريع الانتشار

عبدالله الجعيثن
عبدالله الجعيثن
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

إنها تشبه (دابة الأرض) تتكاثر ووتتناسل في الظلام ثم تأكل كل شيء وتأتي على المبنى حتى تنخره.. يسمونها (الأرضة أو النمل الأبيض) الذي يعيش تحت الارض لا يراه احد إلا بعد ان يعم الفساد والخراب.

الرشوة كالسرطان مرض خبيث سريع الانتشار (خاصة بعض انواعه المخيفة) يأكل الانسان عضوا عضوا ولا يتركه إلا جثة هامدة.

ومن آثار الرشوة الخطيرة:

عدم تنفيذ المشاريع بشكل سليم رغم دقة مواصفاتها وضخامة المبالغ المرصودة لها لأن جزءا من تلك المبالغ يذهب رشوة، والراشي والمرتشي والوسيط قمة الفساد يتفقون على تنفيذ المشروع كصورة سليمة من الخارج منخور من الداخل وهذا يسبب خسائر جسيمة في المستقبل قد تطال الارواح كما في كارثة سيول جدة التي طال فيها التحقيق.

يتم حرمان المؤسسات والشركات الشريفة من دخول المناقصات أو تأمين المشتريات لانها لا تدفع رشوة ويسند ذلك الى الشركات والمؤسسات الفاسدة فماذا ترجو منها؟

والرشوة داء عياء سريع العدوى صعب التشخيص لهذا كثيرا ما يقتل المريض امام حيرة الطبيب مهما كان بارعا..

لا تستطيع الشركات العالمية ذات الحسابات المدققة والخاضعة للمساءلة، المنافسة على المشروعات لانها لا تستطيع تقديم الرشوة فتفضح وبالتالي يخلو الجو للشركات الفاسدة..

وأدواء الرشوة اكثر من ان تحصر وحلها باختبار اصلح الرجال وعدم جعل الانظمة مطاطة وطرح المناقصات بكل شفافية واحكام الرقابة من المباحث الادارية وهيئة مكافحة الفساد وتغليظ العقوبات والمطالبة باقرار الذمة المالية قبل التعيين ليتم حصار هذا الوباء الى حد كبير.

* نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.