.
.
.
.

بنوك السعودية ترفع استثمارها بالخارج لـ172 مليار ريال

نشر في: آخر تحديث:

استثمرت المصارف السعودية 172.5 مليار ريال في الخارج بنهاية شهر أغسطس الماضي، تعادل هذه الاستثمارات 10.6 في المائة من ودائع المصارف البالغة 1.62 تريليون ريال، و7.8 في المائة من موجوداتها البالغة 2.21 تريليون ريال، و57.4 في المائة من موجوداتها الأجنبية التي تعادل 300.3 مليار ريال.

ورفعت المصارف السعودية استثماراتها في الخارج بنسبة 17 في المائة، ما يعادل 25.2 مليار ريال خلال عام، حيث كانت 147.2 مليار ريال في نهاية أغسطس 2014، بينما خفضت المصارف استثماراتها الخارجية بنسبة 1 في المائة، ما يعادل 1.8 مليار ريال خلال شهر، حيث كانت 174.3 مليار ريال بنهاية يوليو 2015، بحسب صحيفة الاقتصادية.

وتلجأ المصارف السعودية للاستثمار في الخارج لعدة عوامل، الأول تنويع قاعدة السيولة النقدية لدى المصارف السعودية، إلى جانب تحقيق عوائد من ودائع العملاء المودعة لديها، وهي عوائد أقل من المحققة من خلال الإقراض، سواء للشركات والأفراد محليا، إلا أنها ذات مخاطر أقل، إضافة إلى توفير العملة الأجنبية التي تحتاج إليها في تعاملاتها، وثالثا تسعى المصارف إلى تنويع إيرادات من مصادر مختلفة من حيث النوعية والمخاطرة.

وعن تطورها الشهري خلال العام الأخير، سجلت استثمارات المصارف السعودية في الخارج أعلى ارتفاع شهري بالقيمة خلال شهر نوفمبر 2014، بعد أن أضافت 11.1 مليار ريال، لترتفع إلى 162.6 مليار ريال، مقابل 151.6 مليار ريال خلال أكتوبر من نفس العام، بنسبة ارتفاع 7 في المائة.

وسجلت أربعة تراجعات خلال العام الأخير، هم شهر سبتمبر 2014، والبالغ 147.2 مليار ريال، متراجعة بشكل طفيف للغاية عن مستويات أغسطس من نفس العام، ثم تراجعت في ديسمبر 2014، إلى 161.2 مليار ريال، بنسبة 1 في المائة (1.4 مليار ريال)، مقارنة بشهر نوفمبر من نفس العام البالغة 162.6 مليار ريال.