3 نتائج من تقرير فرص العمل في نوفمبر

محمد العريان
محمد العريان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

صدر يوم الجمعة تقرير فرص العمل لشهر نوفمبر. وفي وقت لاحق هذا الشهر، لم يقل التقرير بشكل شبه مؤكد تماماً برفع معدل الفائدة للاحتياطي الفيدرالي. وأكثر من ذلك، أكدت المعلومات أيضاً الاختلافات في سياسات الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي. وقد سلطوا الضوء على التعقيدات البنيوية والدورية التي تواجه اقتصاد الولايات المتحدة، الذي سيتطلب أن يتبع الاحتياطي الفيدرالي الدورة الأوسع تقييداً في تاريخه الحديث.

لقد خلق الاقتصاد في الولايات المتحدة 211000 فرصة عمل جديدة في شهر نوفمبر، وفقاً للمعلومات الصادرة عن إدارة العمل. وبعد مراجعات مفضلة لمعلومات شهور مسبقة، وهذا يُترجم إلى معدل12 - شهراً قوياً لاكتساب حوالي 240000 فرصة عمل شهرياً. ولم يتغير معدل البطالة عن نسبة 5 بالمائة، ونمت المكاسب عند خطوة سنوية بنسبة 2,3 بالمائة، بفضل زيادة 0,2 بالمائة في مكتسبات الساعية في نوفمبر. وارتفع معدل المشاركة إلى حد 62,5 بالمائة من 62,4 بالمائة سابقاً.

إن مضمون السياسة التي ستجذب الاهتمام الأعظم في الأسواق وما وراءها هو الذي يقول بأنه أصبح الآن من المؤكد تقريباً أن الاحتياطي الفيدرالي سيرفع معدلات الفائدة هذا الشهر. وهذه فقط هي الصدمة السلبية الضخمة غير الاقتصادية وغير المتوقعة – في الولايات المتحدة وفي أماكن أخرى – والتي ستمنع البنك المركزي من إعلان أول انتقال كهذا في حوالي 10 سنوات وهي النتيجة الأولى لاجتماع صنع السياسة في 15 – 16 ديسمبر.

والنتيجة الثانية للسياسة هي أن البنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي، المؤسستين النقديتين الهامتين الأكثر تنظيمياً، هما يسيران على مسارات السياسة المتشعبة المرئية. على الرغم من أن إحساس التجار حول درجة التشعب سيتذبذب معتمدا على معلومات وملاحظات تلك السياسة – لننظر فقط إلى رد الفعل يوم الثلاثاء، بعد أن أدرك التجار أن على البنك المركزي الأوروبي سيكون تحت الطلب – وسيكون من الصعب أن ننكر أن مرونة السياسة الكبرى تؤدي إلى تبادل أعلى وإلى تقلب معدل الفائدة.

ثالثاً، إن ارتفاع سعر التداول في معدل المشاركة، رغم أنه صغير ومستند على مستويات منخفضة تاريخياً، مؤشر مشجع للتقدم لأولئك الذين أسقطوا قوة العمل. وذلك يفترض أن سوق العمل لا يزال أكبر من نسبة 5 بالمائة، مما سيشير إليه بصرامة معدل البطالة. ذلك سيعيد إجبار قرار الاحتياطي الفيدرالي ليتخذ مساراً بطيئاً وضحلاً وغير منتظم لارتفاع المعدل مع نقطة النهاية المنخفضة أكثر من المعدلات الوسطية التاريخية. ومع ذلك فالرياح البنيوية المضادة المواجهة لاقتصاد الولايات المتحدة الأميركية تلقي الضوء على الحاجة الإضافية للاستجابة للسياسة التي تمتد بعيدا إلى ما وراء البنوك المركزية والتي يجب أن تتضمن الحكومات والسلطات التشريعية.

والأثر الصافي لهذه المعلومات يوضح وجهة نظر السياسة النقدية في الأسابيع والأشهر المقبلة. ويبقى توقع قليل أن الاعتماد المبالغ فيه على البنوك المركزية كترياق للاقتصاد سوف يفتح الطريق للاستجابة لسياسة أوسع مطلوبة لتأكيد النمو تكون أعلى ومستمرة وشاملة بما يكفي. ومن المحزن أن تقرير فرص عمل نوفمبر من المحتمل أن يغذي قناعة أكثر بتلك السياسة في الكونجرس.

* نقلا عن صحيفة " اليوم "

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.